المشهد اليمني الأول/

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان وذلك استكمالا لعملية كان بدأها الرئيس السابق باراك أوباما في نهاية ولايته وعارضتها جماعات حقوقية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسئول أمريكي اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة ترفع العقوبات الاقتصادية عن السودان وترجع ذلك إلى التحسن في حقوق الإنسان ومكافحة مسمى الإرهاب.

ولفتت رويترز الى أن كشف المسؤول الأمريكي للقرار جاء قبيل إعلان رسمي بهذا الشأن.

ويعتبر قرار الرئيس دونالد ترامب برفع الحظري التجاري الى جانب رفع إجراءات عقابية أخرى استكمالا لعملية بدأها الرئيس السابق باراك أوباما في نهاية ولايته وعارضتها جماعات حقوقية.

.وكان مسئول أمريكي أكد أمس الخميس، أن الولايات المتحدة تستعد لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ فترة طويلة على السودان بعدما تحقق من تحسن في ملف حقوق الإنسان وتقدم في مواجهة مسمى الإرهاب.

يشار الى أن الحظر الاقتصادي الأمريكي السباق على السودان كان بسبب انحياز النظام السوداني في بعض مواقفه السابقة لمناصرة القضية الفلسطينية وشعبها في مواجهة العدو الصهيوني والقضايا العربية في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة.

الا أن تلك المواقف ما لبث حتى تغيرت بتغير توجهات النظام السوداني الذي سرعان مأنخرط بدوره في طابور التبعية للسياسة الأمريكية في المنطقة وظهر ذلك جليا في الآونة الأخيرة من خلال تخندق النظام السوداني في خندق التحالف الأمريكي الصهيوني التكفيري على سوريا وفي المشاركة العسكرية المباشرة للتحالف الأمريكي السعودي في العدوان على اليمن.

*صورة الكاريكاتير .. للفنان السوداني “عمر دفع الله”.