المشهد اليمني الأول/

 

أعلن مركز العلاقات العامة في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، اعتقال المواطن الأمريكي “بول ويلان” في موسكو على خلفية تنفيذه نشاطا تجسسيا، وفتح قضية جنائية ضده.

 

وأوضح المركز في تقرير نشره الإثنين، أن مجموعة من عناصر الأمن الفيدرالي اعتقلت “ويلان” في 28 ديسمبر/كانون الأول، خلال تنفيذه لنشاطه التجسسي بالعاصمة الروسية، مشيرا إلى أن إحالته إلى المحاكمة تأتي وفقا لمادة “التجسس” من قانون العقوبات الجنائية.

 

وفي وقت سابق، أعلنت موسكو إنجاز التحقيق في القضية الجنائية ضد المواطن النرويجي “فرودي بيرج” المتهم بالتجسس أيضا.

 

وتفيد وسائل إعلام روسية بأن السلطات اعتقلت “بيرج” عند استلامه وثائق في موسكو تتضمن معلومات سرية تتعلق بالأسطول الحربي الروسي.

 

وبحسب معلومات المخابرات الروسية فإن الشخص الذي سلم “بيرج” هذه الوثائق، هو المواطن الروسي “إليكسي جيتنيوك” المعتقل حاليا بتهمة خيانة الدولة وفقا للمادة 276 من قانون العقوبات الجنائية الروسي (التجسس).

 

ويؤكد جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أن “جيتنيوك” سبق له التعاون مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، وسلمها وثائق سرية عبر “بيرج”.

 

وشهدت العلاقة بين واشنطن وموسكو سجالا مخابراتيا على خلفية قضايا التجسس خلال الشهور الماضية، إذ اعترفت الروسية “ماريا بوتينا” بالتجسس لصالح بلادها خلال مثولها أمام محكمة أمريكية في 14 ديسمبر/كانون الأول.

 

ووافقت “ماريا” (30 عاما) على التعاون مع المحققين في إطار القضية مقابل عقوبة مخففة، وقالت بنبرة خافتة إنها “مذنبة” عندما سألها القاضي عن ذلك.

 

وتضمنت لائحة الاتهامات أن “ماريا” عملت مع مسؤول روسي كبير واثنين من المواطنين الأمريكيين لمحاولة اختراق منظمة تدافع عن حق حمل السلاح في الولايات المتحدة والتأثير على السياسة الخارجية لواشنطن تجاه موسكو.

 

وتقدر العقوبة المتوقع إصدارها بحق المواطنة الروسية بالسجن 5 سنوات، ويقول ممثلو الادعاء إنه من المرجح أن يتم ترحيلها بعد انتهاء فترة عقوبتها.