المشهد اليمني أول/

تكبد الغزاة والمنافقين خلال التصعيد الأخير في الساحل الغربي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد , تخطت حاجز الـ 1000 قتيل وجريح  وتدمير أكثر من 150 مدرعة وآلية بحسب تصريح ناطق القوات المسلحة العميد يحيى سريع ومصادر مييدانية للإعلام الحربي وفي ما يلي نصاً لتصريح ناطق القوات المسلحة.

بسم الله الرحمن الرحيم
بيانٌ صادرٌ عن القواتِ المسلحةِ اليمنية
بفضلِ اللهِ تعالى نجحت قواتُ الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ في قطعِ خطوطِ إمدادِ قواتِ العدوِّ بالساحلِ الغربيِ من أربعةِ مساراتٍ وعلى النحو الآتي:
المسارُ الأول : في مِنطقةِ الجَبَلِيّةِ في مُديريةِ التحيتا، حيث تم التقدمُ والسيطرةُ على مواقعِ العدوِ وصولاً إلى الخطِ الرئيس والمواقعِ المحيطةِ بهِ وهو ما ادى إلى قطعِ الخطِ بشكلٍ كامل.
المسارُ الثاني : في مِنطقةِ الفازَّةِ حيث تم بحمدِ اللهِ التقدمُ والسيطرةُ على مواقعِ الخونةِ والعملاء من مرتزقةِ العُدوان وقطعِ الخطِ بشكلٍ كاملٍ وأدتِ العمليةُ إلى هروبِ قادةِ المرتزقةِ بعد تكبُدِهم خسائرَ فادحة في الارواحِ والعتاد.
المسارُ الثالث : في منطقةِ الجاحِ الاسفلِ حيث تم التقدمُ والسيطرةُ بفضلِ اللهِ تعالى على كافةِ مواقعِ العدوِ وقطعِ خطِ الامدادِ بشكلٍ كامل.
المسارُ الرابع : في مدينةِ التحيتا حيث تمتِ السيطرةُ على عددٍ من مواقعِ العدوِ ومحاصرةِ ما تبقى من قواته في تلك المِنطقة.
وقد أدتِ العملياتُ الهجوميةُ إلى قطعِ كافةِ خطوطِ الامدادِ البريةِ الامرُ الذي تسبب في إرباكِ قواتِ العدوِ وفشلِ طيرانِ العدوانِ في اسنادِ مرتزقتهِ من الخونةِ والعملاءِ لفكِ الحصارِ عنهم لتلجأَ إلى إخلاءِ الجرحى والقتلى عبر المِروحياتِ فيما لا تزالُ عشراتُ الجثثِ في أرضِ المعركة.
وأدتِ العملياتُ الهجوميةُ لقواتِنا إلى تدميرِ سبعةَ عشرَ اليةً وسقوطِ ما لا يقلُ عن مئةٍ وخمسينَ ما بين قتيلٍ ومصابٍ.
وتواصلُ قواتُ الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ تنفيذَ العملياتِ النوعيةِ على امتدادِ مسرحِ العملياتِ القتاليةِ، و بلغت خسائرُ قواتِ العدوِ البشريةِ منذُ بَدءِ التصعيدِ العسكريِ الاخيرِ أكثرَ من ألفٍ ما بين قتيلٍ ومصابٍ بينهم قادة،.. وتجاوز عددُ المدرعاتِ والآلياتِ المدمرةِ المِئةَ والخمسينَ مدرعةً وآلية.
وعليه فإن القيادةَ العامةَ للقواتِ المسلحةِ تدعو كافةَ المرتزقةِ والمغررِ بهم في جبهاتِ الساحلِ الغربيِ إلى الاستجابةِ لنداءاتِ مكبراتِ الصوتِ، التي تطلقها قواتُنا وتسليمِ انفسهِم عبرَ النقاطِ المحددةِ في تلك النداءات.
وتحيي القيادةُ العامةُ للقواتِ المسلحةِ أبطالَ الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ وأبناءَ محافظةِ الحديدةِ على دورِهم في التصدي لقواتِ الغزوِ، وعلى الإسنادِ الشعبيِ المستمرِ للمجاهدين الأبطالِ في مختلفِ جبهاتِ الساحلِ الغربيِ، وتشيدُ بكلِ من لبى نداءَ الواجبِ الدينيِ والوطنيِ، وتُهيبُ بكافةِ الشرفاءِ من أبناءِ شعبِنا اليمنيِ العظيمِ إلى الالتحاقِ بجبهاتِ العزةِ والكرامةِ حتى يتحققَ النصرُ لشعبِنا العزيزِ ووطنِنا العظيم.

ووثقت عدسة الإعلام الحربي مشاهد صادمة لهزيمة وخسائر العدو خلال التصعيد الأخير في الساحل الغربي