المشهد اليمني الأول/

 

تمكنت وحدات الجيش واللجان الشعبية من كسر عدد من الزحوف في محاور جيزان وحرض مكبدين منافقي العدوان ومرتزقة سودانيين خسائر فادحة بالعدد والعتاد.

 

وأوضح مصدر عسكري للمشهد اليمني الأول، أن أبطال الجيش واللجان الشعبية تمكنوا بعون الله من كسر زحف لمرتزقة الجيش السعودي شرق جبل النار وتكبيدهم خسائر في الأرواح، مؤكداً خروج أطقم محملة بعدد من القتلى والجرحى بعد انكسار زحف المرتزقة.

 

وأشار المصدر لتمكن مجاهدي الجيش واللجان الشعبية من كسر زحف واسع لمرتزقة الجيش السعودي قبالة جبل قيس بجيزان استمر لثلاثة أيام ما أدى إلى مصرع وجرح العشرات من المرتزقة بينهم قيادات وإحراق آلية عسكرية خلال كسر الزحف.

 

وكان قد أكد المتحدث بإسم القوات المسلحة العميد سريع فشل العدو لليوم الثالث على التوالي في الزحف باتجاه شمال ميدي من ثلاثة اتجاهات ومصرع 30 منافقا لقوى العدو بينهم قيادات وإصابة العشرات.

 

ولفت سريع لتمكن المجاهدين من تدمير وإعطاب 11 مدرعة وآلية عسكرية واغتنام عدد من الأسلحة خلال صد الزحوف في ميدي.

 

وبين مصدر عسكري أن العدو حاول تنفيذ زحوف واسعة تجاة مثلث حرض استمرت ثلاثة أيام متواصلة، مؤكداً فشل تلك المحاولات وتمكن المجاهدين من تدمير 8 آليات ومدرعات عسكرية متنوعة وإعطاب 4 رشاشات خلال الزحوف وسقوط عشرات القتلى والجرحى من المنافقين خلال الزحوفات.

 

ونفذ مجاهدي الجيش واللجان عملية إغارة على مواقع المنافقين غرب حيران وتمكنوا من تدمير 3 آليات عسكرية ومصرع وإصابة عدد منهم.

 

وأكدت مصادر مطلعة مصرع قائد مايسمى بكتيبة مكافحة الإرهاب المنافق “مقبل المطنون العولقي” بنيران المجاهدين قبالة الخوبة الحدودية.

 

وتمكن المجاهدين من إسقاط طائرة تجسسية تابعة للعدوان في منطقة الحصامة، فيما تعرضت تجمعات ومواقع المنافقين شرق الدود وموقع المجازيع لقصف صاروخي ومدفعي حقق إصابات مباشرة.

 

ووزع الإعلام الحربي مشاهد نوعية من جيزان لعشرات القتلى السودانيين والمرتزقة وغنائم بعملية إستدراج ناجحة للجيش واللجان في جبل تويلق، ومشاهد من جيزان – كسر محاولة تقدم فاشلة للغزاة والمنافقين قبالة جبل قيس.