المشهد اليمني الأول/

في أعقاب الأزمة التي خلّفتها قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، شهد سوق البورصة السعودية انخفاضاً حاداً وهروباً غير مسبوق لأسهم المستثمرين الأجانب.

 

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق بنسبة 1.3%، فاقداً 98.87 نقطة، ليهبط لمستوى 7549.77 نقطة خلال تعاملات منتصف اليوم، وسط هبوط أسهم 159 شركة.

 

وبلغت مبيعات الأجانب في الأسهم السعودية 4.01 مليارات ريال، خلال الإسبوع الماضي ليسجل بذلك أكبر موجات البيع منذ فتح السوق أمام الشراء الأجنبي المباشر منتصف 2015. وتواصل البورصة السعودية تراجعها رغم إعلان شركات ومؤسسات كبرى عن صفقات بعشرات المليارات من الدولارات خلال مؤتمر الاستثمار الذي استضافته مدينة الرياض أمس الثلاثاء.

 

وبحسب وكالة “رويترز” إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، يدعم الأسهم المحلية بشكل غير مباشر، مستعيناً بمؤسسات محلية، للحد من هبوط السوق الناجم عن مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

 

وخلفت الأزمة التي أثارها مقتل خاشقجي، أضراراً كبيرة على الأسواق المالية والإقتصادية في “السعودية”، ذلك أنه وفقاً لوكالة “بلومبيرغ” الإقتصادية، أدت إلى نفور المستثمرين الدوليين من الأسواق السعودية.