المشهد اليمني الأول/

 

فجرت كوريا الجنوبية مفاجأة من العيار الثقيل، بعد أن فازت على ألمانيا بهدفين نظيفين، لتصبح أول منتخب آسيوي يهزم المنتخب الألماني ويقصيه من الدور الأول لكأس العالم 2018.

 

المنتخب الألماني خذل جماهيره ولم ينجح بكسر عقدة حامل اللقب، التي طاردت أبطال كأس العالم منذ نسخة عام 2002 حيث خرجت فرنسا من دور المجموعات بعد أن كانت حاملة اللقب في 1998، ثم في 2006 حين توجت إيطاليا باللقب وودعت من الدور الأول في نسخة 2010، وهو الأمر الذي تكرر مع إسبانيا في نسخة عام 2014، وهاهو يتكرر مع ألمانيا بخروجها من الدور الأول بعد فوزها بنسخة 2014.

 

كان من الواضح أن ألمانيا لن تقدم بطولة مميزة، وذلك بعد أن خسرت مباراتها الأولى أمام المكسيك بهدف نظيف، ولكن الآمال عادت والطموحات كبرت بعد أن تغلب المنتخب الألماني على السويد في المباراة الثانية، رغم أن الفوز جاء بشق الأنفس وفي الدقائق الأخيرة من المباراة.

 

وقبل بداية مباراتهم مع كوريا الجنوبية، لم يكن ربما أكثر الألمانيين تشاؤما يتوقعون خسارة منتخب بلادهم بهدفين نظيفين أمام الفريق الأضعف في هذه المجموعة والذي تلقى هزيمتين أمام المكسيك والسويد، لكن “الشمشون” الكوري كان له رأي آخر.

 

انتهى الشوط الأول سلبي النتيجة بين الجانبين، واستمر التعادل حتى الدقيقة 92 حين سجل كيم يونغ غون، قبل أن يخطف سون هيون مينغ الهدف الثاني للكوريين عند الدقيقة 96.

 

وبينما كانت ألمانيا تعاني أمام كوريا، كانت السويد تصنع التاريخ أمام المكسيك، وتفجر مفاجأة أخرى، بفوزها عليها بثلاثة أهداف نظيفة، ليعبر الفريقان سويا إلى الدور المقبل من البطولة.

 

وبهاتين النتيجتين، تصدرت السويد فرق المجموعة برصيد ست نقاط وبفارق الأهداف عن المكسيك، في الوقت الذي جاءت فيه كوريا الجنوبية في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، متفوقة بفارق الأهداف على ألمانيا.

 

يذكر أن آخر مرة ودعت فيها ألمانيا البطولة من الدور الأول كان عام 1938، إذ لم يكن يطبق نظام دور المجموعات حينها، وخسر المنتخب الألماني أمام نظيره السويسري في تلك النسخة بمباراة إعادة بعد التعادل بهدف لمثله.

https://goo.gl/87AnHM