المشهد اليمني الأول/

أكدت الخارجية الروسية أن الوضع الإنساني في سورية تغير نحو الأفضل، لافتة إلى أن خروج المدنيين من الغوطة الشرقية وتقدم الجيش السوري الملحوظ يثير غضب الولايات المتحدة وحلفائها.

وفي تصريح للصحفيين، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف: “إن تمثيليات استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيميائية مستمرة ويمكن أن تستمر خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار نجاحات القوات السورية في القضاء على المجموعات الإرهابية في الغوطة الشرقية”.

وأضاف ريابكوف “أن أي استخدام محتمل للقوة من قبل الولايات المتحدة ضد الجيش السوري هو أمر مرفوض”، منوهة إلى تحذيره الجانب الأمريكي بأن التهديد بتوجيه ضربات ضد القوات السورية أو العاصمة دمشق سيلقى رداً مناسباً من روسيا.

هذا وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أنه تم إحباط 3 محاولات لاستخدام الاسلحة الكيمائية من قبل التنظيمات الارهابية في سورية خلال الأسبوع الماضي مبينةً أن التنظيمات الارهابية قد تستخدم مواد سامة لاتهام الجيش السوري باستخدام الاسلحة الكيميائية

كما كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد شدد على أن التهديدات الاميركية بشن عدوان على دمشق “غير مسؤولة على الإطلاق” مشيراً إلى أن روسيا وجهت رداً صارماً للغاية من خلال ممثلي واشنطن فى موسكو وعبر القنوات العسكرية والدبلوماسية.