المشهد اليمني الأول/

إغتالت أدوات المخابرات الأمريكية التكفيرية أحد أشهر علماء مدينة تريم “الحبيب عيدروس بن عبدالله بن سميط” بمنزله في وادي حضرموت.

وقالت مصادر إعلامية ان منفذي عملية الاغتيال التكفيريين جائوا لمنزل سميط لكي يقرأ عليهم، وأدخلهم الشيخ إلى منزله حيث تمت عملية الإغتيال في المنزل الكائن جوار مسجد المحضار أثناء تأديته صلاة الضحى وبعد أن أخبرهم الحبيب بالإنتظار.

وبحسب المصدر الخاص فان المسلحين اغتالوا الحبيب بن سميط وأطلقوا عدد من الرصاص علية اثناء أداءه صلاة الضحى وأردوه قتيلاً على الفور، فيما لاذ المنفذون بالفرار إلى جهة غير معروفة.

عملية الاغتيال هذه وغيرها من الإغتيالات السابقة تأتي وسط فراغ امني كبير تعاني منة مديريات وادي حضرموت ووسط وقوف المنطقة العسكرية الأولى عاجزة عن حماية مواطني تريم.

وحسب المصادر الإعلامية فإن مواطني مدينة تريم توافدوا إلى منزل الحبيب بن سميط وندد البعض منهم بعملية الاغتيال الغادرة التي يهدف من خلالها المنفذين إلى زعزعة أمن واستقرار مدينة تريم، وإستهداف مراكز الإعتدال المعروفة برفضها الأفكار التكفيرية.