المشهد اليمني الأول/

كشفت وسائل إعلام غربية عن أن شركة الطيران الوطنية العبرية “العال” طلبت دعم مجموعة ضغط في قطاع الطيران المدني العالمي، لمساعدتها في الحصول على الموافقة اللازمة لاستخدام المجال الجوي السعودي، حتى تتمكن من المنافسة مع المسار المزمع لشركة طيران الهند (إير إنديا) بين الهند وإسرائيل.

واوضحت وكالة “رويترز” أن الطلب جاء في خطاب من الرئيس التنفيذي للعال إلى الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) قال فيه إنه خاطب أيضاً رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ويأتي الطلب رداً على خطط أعلنتها “إير إنديا” الشهر الماضي لبدء تسيير رحلات طيران مباشرة إلى تل أبيب ستمر عبر المجال الجوي السعودي، وهو مسار أقصر كثيراً للطائرات التجارية المتجهة إلى إسرائيل.

وقال الآن جونين أوسيشكين الرئيس التنفيذي لـ “العال”: “أخاطبك وأطلب من “إياتا” التدخل وتمثيل مصالح قطاع الطيران المدني والمطالبة بحقوق عبور أجواء متساوية لجميع شركات الطيران في الأجواء السعودية، ومعارضة أي شكل من أشكال التمييز”، وتضم “إياتا” في عضويتها 280 شركة طيران من 120 دولة.

وقال أوسيشكين إنه طلب أيضاً المساعدة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لحل المشكلة، ولم تتلق “العال” رداً حتى الآن.

وتقوم “العال” حالياً بتسيير أربع رحلات أسبوعياً إلى مومباي، لكن تلك الرحلات تستغرق سبع ساعات بدلاً من خمس، حيث تمضي في مسار جنوبي صوب إثيوبيا، ثم تتجه شرقاً إلى الهند، وسيتيح تقصير المسار خفضاً كبيراً في التكلفة.

وقال متحدث باسم “إير إنديا”، حينما سئل عما إذا كانت الناقلة تلقت موافقة بتسيير رحلات إلى إسرائيل باستخدام المجال الجوي السعودي، إن الشركة لم تتلق بعد أي اتصال من الجهات المنظمة لقطاع الطيران المدني، ويأتي المسار المزمع بين الهند وإسرائيل نتيجة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وكانت شركة طيران الهند قد كشفت النقاب الشهر الماضي عن خطط لبدء رحلات مباشرة إلى تل أبيب تمر عبر المجال الجوي السعودي، وهو الطريق الأقصر لجميع الطائرات المتجهة إلى إسرائيل.

وأكدت وسائل إعلام عبرية، أن الرياض منحت الخطوط الجوية الهندية موافقة على السفر عبر أجوائها في رحلاتها المباشرة، بين مدينتي نيودلهي وتل أبيب، وذكرت أن هذه هي المرة الأولى التي تسمح فيها السعودية لطائرات متجهة إلى إسرائيل بالمرور عبر أجوائها، ولفتت إلى أن هذه الخطوة ستؤدي إلى تقليل وقت الرحلة بين الهند وإسرائيل بمدة ساعتين ونصف الساعة، مقارنة مع مسار الطيران الذي استُخدم حتى الآن، إلا أن هيئة الطيران المدني السعودية نفت منح أي إذن لرحلات جوية بين الهند وإسرائيل، ولم يرد أي تأكيد أو نفي رسمي حول هذا الخبر من الجانب الهندي.