المشهد اليمني الأول/

شدد بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، على أهمية إقامة حوار مع القوى «البنّاءة» في منطقة الخليج، متهماً الدوحة بأنها تدعم حركة المقاومة الفلسطينية «حماس» التي وصفها بـ «الإرهابية»، على حد زعمه.

وكشفت صحيفة «الجيمينر» الأمريكية عن كواليس اللقاء الذي دار بين بنيامين نتنياهو وزعماء المنظمات اليهودية بالولايات المتحدة الأمريكية، في مدينة القدس يوم الأربعاء الماضي، والذي تناول صورة العلاقات بين تل أبيب ودول الخليج.

وقال نتنياهو خلال اللقاء: إنه من الضروري إقامة حوار مع القوى «البنّاءة» في منطقة الخليج، مضيفاً: «أنا بالتأكيد لا أتحدث عن قطر».

برّر رئيس الوزراء الإسرائيلي ذلك بأن هذه القوى بالخليج تبحث عن مستقبل أفضل لشعوبها، «وهم لا يؤيدون جماعات إرهابية مثل حماس»، في إشارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح نتنياهو أن «إيران هي القوة الأكثر تدميراً في الشرق الأوسط، وجميع القوى الأخرى (في الخليج) تفهم هذا، وهناك تفاهمات واضحة حول ذلك.. لأنهم يريدون الانخراط مع القوى الإيجابية لمنع العدوان الإيراني.. ويجب أن أكون واضحاً جداً بشأن ذلك».

ورأت الصحيفة أن نتنياهو يرى في الإمارات قوة بنّاءة في المنطقة، وأن قطر على العكس لأنها تدعم حركة حماس.

وكانت صحيفة «جيروزاليم بوست» العبرية كشفت عن تفاصيل الزيارة التي قام بها 70 من قادة المنظمات اليهودية واللوبيات الصهيونية في أمريكا إلى الإمارات، موضحة أن أبوظبي اشتكت كلاً من قطر وتركيا وإيران للوفد الصهيوني.

وقال نائب رئيس مؤتمر المنظمات اليهودية مالكوم هونلين: إن اللقاء تطرق إلى تعميق علاقات أبوظبي وتل أبيب، وإن المسؤولين الإماراتيين وصفوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ «المنافق».

ووفقاً للصحيفة، وصف المسؤولون قطر بأنها «مصدر قلق وإزعاج كبير» لبلادهم.

ويكشف اجتماعا المنظمات اليهودية في الإمارات والقدس، تطابق الموقف الإماراتي والإسرائيلي تجاه دولة قطر؛ حيث يراها الأول دولة «مقلقة ومزعجة»، ويعتبرها الثاني دولة «ليست بنّاءة» ولا يمكن إقامة حوار معها.