(2) من أقارب وزير في حكومة حبتور متورطان ضمن عصابة تزوير

المشهد اليمني الأول | خاص

كشفت مصادر أمنية موثوقة عن نجاح الاجهزة الامنية بأمانة العاصمة في القبض على عدد من أفراد عصابة تزوير استخدمت ختم مزور لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتزوير مذكرات باعتماد مقاعد دراسية مجانية في الجامعات الحكومية والاهلية والاستثناء من المعدلات للقبول في بعض الجامعات وكذلك خم شهادات قيد مزورة صادرة عن بعض الجامعات الاهلية.
وأكد المصدر الأمني أن العصابة استخدمت ختم شبيه ومطابق لختم وزارة التعليم العالي وكذلك سجل قيد المذكرات واستطاعوا تمرير أكثر من 186 مقعدا دراسياً مجانياً في (15) جامعة حكومية واهلية معظمها في التخصصات الطبية والهندسية واكدت المصادر ان نتائج التحريات كشفت ان العصابة باعت مذكرات المنح بسعر للمنحة الواحدة تتراوح بين (1500) دولار و (3000) دولار .
وكشف المصدر الأمني أن من بين افراد العصابة الذين ساعدوها في تنفيذ جرائمها وتمرير المذكرات في الجامعات الحكومية والاهلية المدعو حزام حازب الذي عينه الوزير حازب مؤخراً رئيسا للمكتب الفني بوزارة التعليم العالي بدرجة وكيل وزارة وكذلك علي حازب – نائب مدير مكتب وزير التعليم العالي والبحث العلمي والمدعو علي الشوينع السكرتير الخاص للوزير الشيخ حسين حازب ومن بين افراد العصابة الذي تم ضبطهم المدعو دحان النهمي والمدعو صدام البراشي .
ونبه المصدر الى أن هناك ضغوط كبيره تمارسها قيادات سياسية ورسمية لإغلاق ملف القضية مبررين ذلك أنه تقديرا لموقف الشيخ حازب من احداث (2) ديسمبر وحرصاً على عدم فضح حازب واحراجه وجرجرة مدير مكتبه وأقاربه الى السجون في هذه المرحلة الحساسة.
وتأتي هذه الفضيحة عقب فضيحة أخرى كشفت عن تورط الوزير حسين حازب ومدير مكتبه واقاربه الذين ولاهم على معظم شؤن الوزارة ومفاصلها عن المتاجرة بأكثر من (500) من المقاعد الدراسية المجانية المخصصة للشهداء والجرحى ومنتسبي الجيش واللجان الشعبية والمعوقين بمذكرات رسمية ممهورة بتوقيع الوزير حازب والختم الرسمي للوزارة والتي ماتزال منظورة امام الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة .