المشهد اليمني الأول/

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على مشروع قرار روسي بشأن تجديد العقوبات على اليمن، فيما أسقط فيتو روسي مشروع قرار بريطاني يعبّر عن القلق من “انتهاك إيران حظر توريد الأسلحة إلى اليمن”، بحسب مشروع القرار.

المندوب الروسي في مجلس الأمن أكد أن موسكو لم توافق على ما ورد في تقرير لجنة العقوبات لأنه “غير مدعّم بقرائن دامغة”.

من جهته، دعا ماثيو رايكروفت المندوب البريطاني في مستهلّ جلسة مجلس الأمن إلى “عدم تجاهل خطر الصواريخ البالستية التي تُطلق من اليمن على السعودية”.

واتهمت الولايات المتحدة، من خلال مندوبتها في المجلس نيكي هايلي، روسيا بأنها تساعد إيران على “زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط”، مضيفة أن هذا الأمر “لن يمرّ من دون رد”، بحسب تعبيرها.

وكان مندوب الكويت في مجلس الأمن، ورئيس المجلس لهذا الشهر، منصور العتيبي، قد أشار إلى أنه قد تمّ تضييق الخلافات بين الأعضاء بشأن مشروع القرار المتعلّق باليمن.

ويعتبر رفض مشروع القرار الغربي المقدم من قبل بريطانيا بمثابة فشل للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، التي ضغطت خلال المشاورات من أجل تحميل إيران مسؤولية تسليم حركة “أنصار الله” صواريخ بالستية استخدمت في استهداف السعودية العام الفائت، بحسب المنطق الغربي.