المشهد اليمني الأول/

عقدت بساحة منطقة الهلج عزلة الطرف اليماني بمديرية بيت الفقية محافظة الحديدة وقفة قبلية مسلحة تحت شعار (الوفاء للشهداء) في اطارحملة ثبات وأنتصار وتوحيد الصفوف لكل ابناء قبائل الزرانيق الطرف اليماني حضرها الأستاذ “حسين سهل زين” مديرعام المديرية والمجاهد “عبدالسلام حجاف” من المكتب السياسي لإنصارالله والشيخ “محمد منصر عبدالله” شيخ مشائخ الطرف الشامي والعاقل “سالم سليمان” عاقل منطقة الجاح وعدد من ابناء قبائل وعقال الزرانيق من قري الهلج بمنطقة الحسينية والشخصيات الأجتماعية والتربوية

وخلال الوقفة القبلية المسلحة أشارت كلمات الأستاذ “حسين سهل” والشيخ “محمد منصر” والمجاهد”جحاف” إلى دور الشهداء وماقدم من دماء زكيه والوفاء لكل الشهداء ودورهم البطولي وبتضحيات كل الشهداء للدفاع عن كل شبر من أرض اليمن.

واشادت الكلمات بصمود ابناء تهامة وقبائل الزرانيق وبرجال الرجال في كل جبهات الصمود والتحدي والقضاء على كل المؤمرات التى تحاك ضد الساحل الغربي لتهامة والتي تستهدف كل ابناء الشعب اليمني.

واكدت الكلمات بان ابناء منطقة الهلج الطرف اليماني مع المسيرة القرانية وقائدها السيد “عبدالملك بد الدين الحوثي” وتوحيد صفوف الشعب اليمن ضد العدوان الظالم ومع الوطن وقضيته العادلة واستقرار اليمن وشعبة الصامد والمرابط بكل جبهات العزة والكرامة.

واعلنت رفد الجبهات بالرجال والمال ومواجهة الغزاة المحتلين للساحل الغربي وتهامة والتنديد لأستمرار اشكال العدوان السعودي الغاشم وحلفائهم.

واكدو على الصمود والثبات وعدم التخاذل في موجهة هذه الجرائم والحقد الدفين ضد الشعب اليمني وارضه من قبل آل سعود وتحالف الشر الظالم والغاشم والمضى قدماً نحو توحيد صفوف ابناء الشعب اليمني والعمل على بناء اليمن وتعزيز كافه عوامل الصمود والتحدي من قبل رجال الرجال للجيش واللجان الشعبية في كل جبهات القتال وتصدي لهذا العدوان من قبل ابناء الشعب اليمني.

وفي الوقفة القي البيان الختامي للوقفة القبلية من ابناء منطقة الهلج التنديد بالجرائم اليومية المرتكبة بشتى المناطق بحق ابناء الشعب اليمني واستنكرو الصمت الدولى المريب للعدوان والحصار الأقتصادي الظالم.

واشادو بما يسطره أبطال الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية من انتصارات متتالية في مختلف الجبهات.

واكدالبيان الوقوف خلف القيادة السياسية لقائد الثورة السيد “عبدالملك بدرالدين الحوثي” ورئيس المجلس السياسي للرئيس “صالح الصماد” واعضاء المجلس السياسي من اتخاذ القرارات الصائبة والحكيمة للشأن الداخلي ومايتعلق بمواجهة العدوان الغاشم واكدو علي رفد ودعم الجبهات بالمال والرجال.

واك دالبيان علي التماسك والتلاحم المجتمعي للجبهة الداخلية والوقوف بحزم امام كل التحديات ونبذ كل الشائعات التي تزعزع الصف الداخلى بحجة الحالة الأقتصادية والمعيشة الذي يبث سمومها العدوان الظالم علي الشعب اليمني.

وقدمت فرق الرقص الشعبي التهامي لقبائل الزرانيق عدد من الرقصات الحماسية وكان لها الدور الفاعل في حماس المواطنين والمجاهدين في الوقفة القبلية لأبناء المديرية.