تفجيرين في عدن وعشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط إماراتي كبير وداعش تتبنى

622

المشهد اليمني الأول/

هز انفجاران قويان مدينة عدن جنوب اليمن عصر اليوم استهدفا مقر مكافحة الإرهاب الذي يتبع قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات.

وقال مصدر محلي في مدينة عدن إن مقر وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للحزام الأمني والتي تتبع أيضاً إدارة أمن عدن ويقودها يسران المقطري تم استهدافه بسيارتين مفخختين تمكنتا من اقتحام الحواجز الأمنية للمبنى وانفجرت السيارتان أمام البوابة الرئيسية في حي جولد مور بمنطقة التواهي.

وقال المصدر إن التفجير أدى إلى مقتل وجرح العشرات من المواطنين بينهم نساء وأطفال، مشيرة أن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الانفجار لإسعاف المصابين ممكن كانوا متواجدين في متنزه جولدمور على الشاطئ.

وأعلنت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم داعش الإرهابي عن تبنيها للعملية الإرهابية، وقالت في موقعها الإلكتروني “عمليتان استشهاديتان تضربان مقر مكافحة الإرهاب بحي التواهي”.

ونقل ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي عن قناتي العربية والحدث أن ضابطاً إماراتياً كبيراً أصيب في الانفجار الذي استهدف مقر مكافحة الإرهاب، وأن الضابط الذي أصيب هو المسؤول عن عمليات تعذيب المعتقلين.