المشهد اليمني الأول/

أفرجت الأجهزة الأمنية اليوم السبت عن دفعة جديدة من الموقوفين على خلفية أحداث الفتنة التي شهدتها العاصمة صنعاء والمحافظات في الثاني من ديسمبر الماضي.

وتم الإفراج -بحضور قيادات عسكرية وأمنية- عن 60 موقوفاً ممن استجابوا لدعوة الفتنة والاقتتال وتورطوا بالمشاركة في أعمال فتنوية ضد الوطن.

وشكر المفرج عنهم قيادة الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى على قرار العفو وحسن المعاملة والأخلاق التي عوملوا بها أثناء التوقيف، معبرين عن أسفهم البالغ لما أقدموا عليه نتيجة الخداع الذي مورس بحقهم من قبل قيادات مليشيات الخيانة التي سعت لتفجير الوضع بالتنسيق مع تحالف العدوان للاقتتال الداخلي وإضعاف جبهات القتال.

كما أكدوا بعد أن تبينت لهم الحقائق وتكشفت المؤامرة أنهم سيكونون أوفياء للقسم العسكري ولن ينجروا إلى أي دعوات تهدد البلد بأي شكل من الأشكال.