المشهد اليمني الأول/

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة سوف تفتح سفارة جديدة في القدس في أيار/مايو، بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام الكيان الإسرائيلي.

وأضافت في بيان أن مقر السفارة سيكون في المبنى الذي يضم العمليات القنصلية في القدس، قبل الانتقال إلى مكان منفصل بنهاية 2019. وذكرت أن الولايات المتحدة بدأت البحث عن موقع لسفارتها الدائمة في المدينة.

وفي وقت سابق، ذكرت القناة الاسرائيلية العاشرة، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين بارزين، أن نقل السفارة الأمريكية سيتضمن مبدئيا نقل مصالح القنصلية إلى حي “أرنونا” في مدينة القدس.

ويتزامن نقل السفارة الأمريكية مع إحياء الكيان الإسرائيلي للذكرى السنوية لقيام الدولة العبرية، عام 1948.

في السياق، نشر إسرائيل كاتس، وزير نقل الكيان الإسرائيلي، عبر صفحته على “تويتر” قائلا: “أود أن أهنئ دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، على قراره بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إلى عاصمتنا في الذكرى السبعين ليوم الاستقلال”.

وأضاف كاتز: “ليس هناك هدية أعظم من ذلك. إنه القرار الأعدل والأصح. شكرا صديقنا”.

تمويل نقل السفارة

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في كانون الثاني/ديسمبر الماضي، اعتراف بلاده بالقدس عاصمة للكيان، التي تحتل المدينة الفلسطينية منذ 1967. بالإضافة إلى نيته نقل السفارة الأمريكية إليها، في سياق ما يعرف باسم “صفقة القرن”.

والجدير بالذكر أن الملياردير اليهودي الأمريكي، شيلدون إديلسون، قدم عرضا اقترح بموجبه تمويل نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، بحسب ما أوردت وكالة “أسوشييتد برس” للأنباء.

ونقلت الوكالة عن أربع مصادر في البيت الأبيض قولهم إن إديلسون اقترح المساهمة في تمويل السفارة الجديدة، ما يعتبر تغييرا جذريا في السياسة الأميركية، إذ اعتادت تمويل مؤسساتها الدبلوماسية بنفسها دون الحصول على تبرعات.

ويعتبر إديلسون من أكبر المتبرعين للحزب الجمهوري وحملة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وكذلك أحد أكثر المقربين من رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.