المشهد اليمني الأول/

 

وصلت مشاهد الإعلام الحربي اليمني إلى قناة الأفلام الشهيرة “MBC action” السعودية، مدعيةً أنها بطولات لجيش النظام السعودي في الحدود بمعاركه مع وحدات الجيش واللجان الشعبية.

 

ونشرت القناة الفيديو الخاص بأحد مجاهدي الجيش واللجان الشعبية في جبهة الجوف وهو يسعف رفيقه الجريح ويخرجه إلى بر الأمان وسط كم هائل من الرصاص المنهمرة عليه دون أن تصيبه.

 

وزعم مذيع القناة في البرنامج الرياضي “أكشن يادوري” أن الفيديو تابع لأحد جنودهم في الحدود يقوم بإجلاء رفيقه القتيل، زاعماً أنه تنكر بزي يمني لتنفيذ المهمة البطولية.

 

المقطع كان قد نشره الإعلام الحربي الإسبوع الماضي وحصل على مشاهدات بمئات الآلاف على مواقع التواصل الإجتماعي، ونال إعجاب الجميع وتداولته وسائل إعلام عالمية.

 

وحقق المشهد تداول واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، فيما أثيرت العديد من التشكيكات بصحته من منافقي العدوان زاعمين أن مقطع تمثيلي، ثم ما لبث أن نسبته السعودية لنفسها عن طريق قناة “MBC action” المعروفة ببث الأفلام وبرامج الأكشن.

 

جدير بالذكر أن السعودية حاولت نسب العديد من المشاهد المفتعلة لجنودها في الحدود، حيث نشرت مقطع سابق لفيديو من كوريا الشمالية على أنه لحطة إعتراض صاروخ باليستي يمني في سماها.

 

وسادت حالة من السخرية الواسعة في مواقع التواصل الإجتماعي لإنكشاف السعودية وتضليلها بصورة فاضحة، وصلت للوقاحة بإدعاء مشاهد وبطولات لها.. بالرغم من محاولة الإعلام السعودي التشكيك بمشاهد الإعلام الحربي والإدعاء أنها مؤثرات مونتاجية وتمثيلية.

 

جدير بالذكر أن الإعلام الحربي اليمني تألق في الحرب وكشف الكثير من التضليل وإدعاء تحالف العدوان مراراً تحقيق إنجازات ميدانية، حيث وثقت عدسة الإعلام الحربي مئات المشاهد لتدمير آليات وقتل جنود ومنافقين ومشاهد إقتحام مباشرة لمواقع وثكنات عسكرية للسعودية وأزلامها المنافقين.