المشهد اليمني الأول/

شيع أبناء مديرية المفتاح بمحافظة حجة شهيد العزة والكرامة نجم الدين غالب مطرز، في موكب جنائزي مهيب، تصدره أسرة وزملاء الشهيد وجمع غفير من ابناء المديرية، مقدمين التهاني والعزاء إلى أسرة الشهيد على ما حباه الله من عز وشرف وتضحية، في عطائه الكبير وبذل روحه رخيصة في سبيل الله والدفاع عن الوطن وكرامته، ومباركين للشهيد فوزه بوسام الشهادة الرباني.

وفي التشييع قال أهالي الشهيد الحمد لله الذي أكرمنا بالشهادة من اجل الله وفي سبيل الله ومن اجل الدفاع عن الوطن يرخص كل غالي، وعاهدوا الله والشهيد بالمضي على درب الشهيد واردفوا قائلين : نقول لآل سعود ومرتزقتهم في الداخل والخارج أن ضربهم وقصفهم لا يثنيهم والحكم بينهم على أفعالهم هو الله يوم القيامة كما أبدى المشيعون بما فيهم أسرة الشهيد افتخارهم واعتزازهم بأدوار البطل نجم الدين .

مؤكدين على أن صمود الشعب اليمني وانتصارات الجيش واللجان الشعبية، لن تتوقف مهما بلغت الخسائر والتضحيات. معلنين العزم على استمرار ومواصلة العطاء والتضحية في سبيل الله ومن أجل حماية الوطن ودحر المعتدين.

وثمنوا المواقف البطولية التي يصدرها ابطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف جبهات الميادين والشرف مجددين العهد على مواصلة درب جميع الشهداء وتحقيق الأهداف التي ضحوا من أجلها حتى تطهير الوطن من دنس الغزاة .

أبناء مديرية (المفتاح ) الذين قدموا العديد من التضحيات في سبيل الله والوطن اكدوا أثناء التشيع انهم مستعدون ان يقدموا الكثير والكثيرمن التضحيات في سبيل نيل الحرية والكرامة الذي يحاول الغزاة والمعتدين ان يسلبوها.

موكب التشيع انطلق من العاصمية وقد ووري جثمان الشهيد الطاهر الثرى في مسقط رأسه بروضة الشهداء في علكمة.