المشهد اليمني الأول/

قضت محكمة بحرينية بالسجن خمس سنوات على الناشط البارز في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان نبيل رجب في قضية تغريدات معارضة للحرب على اليمن.

هذا ويحاكم رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان نبيل رجب بتهمة “ارتكاب جناية إذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة، وبثّ دعايات مثيرة في زمن حرب من شأنها إلحاق ضرر بالعمليات الحربية التي تخوضها القوات المسلحة البحرينية، وإضعاف الجلد في الأمة”، وذلك بحسب بيان الاتهام.

ووفقاً لمركز البحرين لحقوق الانسان الذي يرأسه الناشط، فإن الاتهامات تعود إلى تغريدات نشرها العام الماضي عبر حسابه على “تويتر”، تحدث فيها عن تعذيب في سجن جو بالبحرين وانتقد أيضاً فيها عمليات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد اليمن. كما يحاكم الناشط بتهمتي “إهانة مؤسسة تابعة للدولة والإساءة للسعودية عبر مواقع التواصل”.

وقال جلال فيروز الأمين العام لمنظمة الديمقراطية في البحرين: “إن النظام يحاول تغييب صوت أي حقوقي في البلاد”، مضيفاً أن السلطات أصدرت 15 حكم إعدام خلال شهر بينها 6 أحكام اليوم وسط صمت دولي.

هذا وكان قد طالب رجب، في رسالة له من السجن، الإدارة الأمريكية بعدم الامتثال وإرضاء السلطات في البحرين التي تعتقد أنها يمكنها أن تفعل ما تشاء من دون أي عقاب، منوهاً إلى أنه على الولايات المتحدة أن تفكر على المدى الطويل لا بالمكاسب القصيرة المدى، إذا كان يريد ترامب جعل أميركا عظيمة.

 يشار إلى أن الناشط الإنساني كان قد لفت إلى أن رسالته هذه قد تكلّفه المزيد من السنوات في السجن، لكن في ظل ما يعانيه أطفال اليمن فإن “الأمر يستحق”، حسب قوله.