المشهد اليمني الأول/

 

دعا عضو المكتب السياسي لأنصار الله ، سليم المغلس ، كافة المكونات السياسية اليمنية والمبعوث الأممي الجديد إلى اليمن “مارتن غريفيث”، إلى إقرار المبادرة التي أطلقها الرئيس علي ناصر محمد كقاعدة للتفاوض والنقاش حول تفاصيلها “اختصارا للوقت” في الملف اليمني.

 

ورأى المغلس في منشور له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، “ان ما جاء في مبادرة الرئيس الأسبق علي ناصر محمد من عناوين وخطوط وترتيبات للهيئات الحاكمة للمرحلة الانتقالية ينم عن تشخيص دقيق للقضية اليمنية و إدراك لمكامن الخلاف وتحديد ما يناسبها من إجراءات وترتيبات تبعث الطمأنينة عند كل الاطراف وتعيد الثقة بينها”.

 

وأضاف المغلس “أتمنى من كل القوى والمكونات السياسية إلتقاطها وإقرارها كإطار عام وقاعدة للتفاوض والنقاش حول تفاصيل ما جاء فيها”.

 

وتابع: كما أتمنى أن يلتقطها المبعوث الجديد ويلتقي الرئيس علي ناصر ليطلع على خلفيات هذه المبادرة بإعتبار ذلك يختصر الوقت للمبعوث ليفهم جيدا الملف اليمني.

 

وكان عضو المكتب السياسي لأنصار الله عبدالملك العجري قد علق على مبادرة الرئيس علي ناصر في تغريدة على صفحته بموقع تويتر قائلاً إن “المبادرة التي قدمها الرئيس السابق على ناصر مبادرة مسؤولة وواقعية تمثل في معظمها مخارج جيدة للحل السياسي في اليمن ومن المهم ان تتعامل معها القوي السياسية بمسؤولية ان كانت جادة في انهاء معاناة اليمنيين ووقف العدوان”.