المشهد اليمني الأول/

سلطت صحيفة “رأي اليوم” على اختفاء اللواء الركن أحمد حسن محمد عسيري الناطق السابق باسم التحالف السعودي ضد اليمن نهائيا عن المشهد الإعلامي الحربي.

ولفتت الصحيفة إلى أن ’’عسيري’’ لم يظهر في ندواته الصحفية التي كان يعقدها عند بدء حرب التحالف ضد اليمن منذ ثلاث سنوات لتقديم بيانات المواجهة الحربية، منذ تعيين العقيد الركن تركي المالكي متحدثاً باسم التحالف السعودي خلفا له.

وأشارت إلى أن اللواء كان يعقد تقريبا كل يوم عند اندلاع الحرب ندوة صحفية على شاكلة ندوات البنتاغون الأمريكي يقدم شروحات أمام شاشة إلكترونية ضخمة ويطرح تأويلات ويلقي الأضواء على هذا الهجوم أو ذاك ويتسعرض معلوماته العسكرية. وكان اللواء يتحدث بثقة كبيرة في النفس، ويؤكد أن الحرب ستدوم بضعة أسابيع فقط وسينتهي الوجود (الحوثي) حركة أنصار الله.

ولكن بعد مرور الوقت وبلوغ الحرب ثلاث سنوات، غاب عن المشهد الإعلامي العسكري نهائيا، حيث أن العقيد الركن المالكي قليلا ما يظهر، والتحالف لم يعد ينشر أي بيانات سوى شكاوي السلطات السعودية من الصواريخ الباليستية التي يطلقها أنصار الله إلى قواعد ومطارات عسكرية سعودية.

وحسب الصحيفة، يعود غياب اللواء عن الندوات الصحفية بل وعدم إجراءها إلى غياب أي تقدم لقوات التحالف السعودي في اليمن. وعلى ضوء معطيات واقع الحرب، سيجد عسيري نفسه في موقف حرج حول كيفية تبرير عدم القضاء على الحوثيين رغم القصف الكبير المكثف، وعن سقوط الأبرياء وتقارير الأمم المتحدة التي تصف نتائج التدخل بجرائم حرب وبالخصوص مقتل الأطفال وتدمير المباني والبنى التحتية.