المشهد اليمني الأول/

كشفت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، اليوم الأحد، أن الإمارات شاركت في «حملة مكافحة الفساد»، التي قادها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ضد مئات الأمراء ورجال الأعمال في المملكة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر من عائلات وأقارب معتقلين سابقين في فندق «ريتز كارلتون» في الرياض قولها، إن السلطات السعودية قامت أثناء الحملة باعتقال 20 منهم من داخل أراضي دولة الإمارات، وأنهم نقلوا إلى المملكة في طائرات خاصة.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات، وفي غضون ساعات من بدء الحملة، وفّرت للمصارف ومديري الأصول، قوائم بتجميد الحسابات، بما في ذلك قوائم الأقارب المرتبطة بالمعتقلين.

وأضافت «فايننشال تايمز»، أن مذكرات سرية وصلت مديري البنوك تطلب منهم تحويل أموال إلى وزارة المالية، لافتة إلى أن المصارف السويسرية قالت إنها تلقت طلبات من وفود سعودية للحصول على معلومات عن أموال للمتهمين.

كما نبهت إلى أن هذه الطلبات رفضت، وجرى تذكيرهم بأن «أي طلب يجب أن يمر عبر قضاة سويسريين».

وأشار تقرير الصحيفة إلى أنه تم التكتم على التسويات «إلا أن بعض المقربين يقولون إنها شملت أرصدة وعقارات وأموالاً نقدية».

وأوضح أن التسويات مع الشركات الأخرى «لا تزال مستمرة»، وأن معظم الذين تم الإفراج عنهم، منعوا من السفر، وما زال هناك 56 من المعتقلين الذين رفضوا التسويات، وسيحالون للنائب العام السعودي.