المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور اليوم السبت على أنه من المهم النظر إلى الجامعات الخاصة كشريك حقيقي ومهم لمواجهة متطلبات التنمية وسوق العمل ورفد الوطن بالكوادر المؤهلة والكفؤة.

جاء ذلك خلال كلمة له في أعمال المؤتمر السنوي الأول للتقييم الذاتي لمعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي الذي تقيمه جامعة ٢١ سبتمبر للعلوم الطبية في الفترة ١٨- ٢٠ فبراير الجاري تحت شعار ” معا نحو التميز.

ولفت إلى أن جامعة ٢١ سبتمبر حديثة النشأة استطاعت وبشكل سريع الاستفادة من الوقت وتحقيق العديد من الانجازات العلمية التي تستحق التوقف عندها والإفادة منها.. موضحا في الوقت ذاته حاجة الجامعة إلى الاستفادة ممن سبقوها في مجالات عديدة عبر المناقشة البناءة مع مختلف الجامعات الأخرى.

وقال ” من المهم جدا أن تفيد الجامعات بعضها البعض لصالح العملية التعليمية الجامعية وتطويرها، وينبغي الوصول إلى فكرة مشتركة تعزز من جهود الجامعات تجاه التنمية البشرية وتجويد مخرجاتها “.

ونوه الدكتور بن حبتور، بالدور الحيوي للجامعات الخاصة في تغطية النقص الناشئ عن عدم قدرة الجامعات الحكومية على استيعاب كافة خريجي الثانوية العامة.. مشدد على أهمية الالتزام بالقوانين واللوائح والنظر إلى الجامعات الخاصة كشريك حقيقي ومهم لمواجهة متطلبات التنمية وسوق العمل ورفد الوطن بالكوادر المؤهلة والكفؤة.

وثمن الدور الهام الذي تضطلع به جامعة ٢١ سبتمبر، تجاه الطلاب والطالبات من مختلف أرجاء الوطن بصورة عامة ومحافظة صنعاء بشكل خاص.

وأضاف ” إن هذه الجامعة أول جامعة في محافظة صنعاء وهي بالتالي تقدم خدمات كبيرة للمحافظة بكافة مديرياتها عبر رفدها بالكوادر المؤهلة التي تلبي احتياجاتها في القطاع الصحي بمختلف تخصصاته الطبية والفنية والمخبرية “.

وأكد رئيس الوزراء أن الجامعة تحظى برعاية واهتمام ودعم الحكومة وفقا لإمكانيات المتاحة.. موضحا أن جهود الجامعة في تطوير أساليب التعليم بشقيه النظري والتطبيقي محل تقدير الجميع ولا يمكن لا أحد انتقاص جهود قيادتها.