المشهد اليمني الأول/

أكد المحلل الأمريكي سيمون هندرسون مدير برنامج «الخليج وسياسات الطاقة» في معهد واشنطن، أن حديث ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان بشأن محاولاته لإعادة المملكة الى ما قبل عام 1979، في إشارة إلى العودة لـ«الإسلام المعتدل» و«تحسين الوضع الاقتصادي»، هو أمر مضلل ومجرد ثرثرة.

وقال هندرسون في مقال له نشره موقع «ذا هيل» الأمريكي أمس: لدي مشكلة حقيقية في هذا التوصيف؛ لأن التركيز على عام 1979 مضلل من الناحية التاريخية، فمعظم المحللين يذكرون هذا التاريخ على اعتباره متصلاً بالثورة الإسلامية في إيران, مضيفاً: لكني أعتقد أن عام 1973، هو العام المفصلي والأكثر أهمية بالنسبة للسعودية، وهذا ليس بسبب حرب تشرين التي انتصرت فها سورية ومصر على «إسرائيل»، ولكن لسبب آخر، وهو ارتفاع أسعار النفط أربعة أضعاف.

وأوضح هندرسون أن ارتفاع أسعار النفط كان نقطة محورية في تاريخ المملكة، وساهم في أن تصبح قوة اقتصادية رئيسية، حتى وقتنا هذا، بعدما أصبحت أكبر مصدر للنفط في العالم، ودخلت فيضانات من الإيرادات إلى المملكة، التي استخدمتها السلطات السعودية طوال العقود الماضية في تمويل صفقات الأسلحة، وبناء القصور الكبرى، واسترضاء المؤسسة الدينية في المملكة التي «تشرّع » حكم العائلة المالكة في السعودية.