المشهد اليمني الأول/

قال السيد نصرالله أن الاسرائيلي يحاول ان يستغل فرصة وجود ترامب والصراع في سوريا ليحصل على قرار دولي واميركي لضم الجولان، مؤكداً أن الاحتلال الاميركي لشرق سوريا يحافظ على الجزء البسيط من داعش المتبقي في سوريا.

وأشار السيد نصر الله اليوم الجمعة في خطاب متلفز بمناسبة ذكرى القادة الشهداء الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية، أن الاحتلال الاميركي باق في سوريا رغم هزيمة داعش لان اهم آبار النفط والغاز في سوريا موجودة في شرق الفرات.

ولفت السيد أن محور المقاومة “خرج او يكاد يخرج من اقسى حرب عالمية على المقاومة ومحور المقاومة”.. مشيراً أن “المنطقة كلها يبدو أنها دخلت في قلب صراع النفط والغاز بسبب وجود ادارة ترامب الجشعة.”

وأضاف، صدرت تقارير عديدة ان ما في سوريا من ثروة نفطية امر هائل وكبير وهذا من احد اسباب الصراع في سوريا، والاحتلال الاميركي لشرق سوريا حيث توجد قواعد اميركية، قالو هم انه بعد انتهاء داعش سيغادرون ولم يغادروا بل يحمون من تبقى من داعش.

وتابع، ترامب يرى العراق حقول نفطية وعلى الشعب العراقي الانتباه جيدا بوجود مثل هذا الرجل وهو ينفذ وعوده الانتخابية، وادارة ترامب تقول انها لن تعيد اخطاء ادارة اوباما في العراق، اليوم تركيا وقبرص مختلفون على النفط ، ويُقال ان الازمة الخليجية هي بسبب محاولة بعض الدول السيطرة على غاز قطر.

حزب الله القوة الوحيدة لدى اللبنانيين في معركة النفط والغاز

نوه الامين العام لحزب الله الى ان المعركة التي فتحتها “اسرائيل” على البلوك 9 لانه في “اسرائيل” احاديث وتقارير عن كميات هائلة من النفط في الجولان المحتل، الموضوع مع “اسرائيل” غير قابل للنقاش.

وأكد السيد أن المقاومة ملتزمة بكل شبر من الأرض اللبنانية التي تقول الدولة اللبنانية إنها لبنانية، مشيراً أن “الدولة اللبنانية موحّدة في الدفاع عن ثروتها النفطية وهذا أهم عامل للانتصار في هذه المعركة”.

وشدد في كلمته أن “على الدولة اللبنانية أن تتعامل مع هذا الملف من منطلق قوة لا من منطلق ضعف والقوة هي بالوحدة اللبنانية” مؤكداً أن “القوة الوحيدة لدى اللبنانيين في معركة النفط والغاز هي المقاومة”.

ولفت الى ان “اميركا تدير معركة النفط والغاز في المنطقة، وكل العالم يعرف ان المشكلة في الخليج( الفارسي) مع قطر تقف ورائها اميركا، واميركا تريد اعطائنا حقنا السهل حول النقاط البرية لتاخذ منا حقنا الصعب في المياه”.

وأكد السيد أن الثروة النفطية في الجنوب هي طريق خلاص للبنان واستحقاق يمكن ان يضع اللبنانيين على طريق واعد، منوهاً “يجب على المسؤولين ان لا يسمحوا للاميركان الشياطين بان يفرقوا بين اللبنانيين”.

قادرون على إيقاف منصات النفط الإسرائيلية خلال ساعات

شدد السيد نصر الله على أنها “ملك كل اللبنانيين وهذا ملف يجب أن يفتح”، وتابع قائلاً إنّ هذه الثروة تضع البلد على طريق اقتصاد واعد ومن هنا يجب مقاربة هذا الملف الحساس. موضحاً أنّ النزاع الأساسي الحاصل لا يتعلق بالحدود البرية بل البحرية وهذا يجب التنبه إليه.

وفي هذا الإطار، قال إنه يجب على الدولة اللبنانية “ألا تسمح للشياطين أي أميركا في تعكير صفو الوحدة حيال الدفاع عن ثرواتها”. مشدداً بإن على الدولة اللبنانية أن تتعامل مع هذا الملف من منطلق “قوة لا الضعف” والقوة هي بالوحدة اللبنانية.. كما أنّ القوة الوحيدة لدى اللبنانيين في معركة النفط والغاز “هي المقاومة”، على حد تعبير نصر الله، الذي أضاف “بات بمقدور اللبناني اليوم أن يرد على التهديد بالتهديد وهذا ما بات يعرفه الإسرائيلي جيدا”.

وقال نصر الله “إذا أتى الأميركي يقول لكم إنّ عليكم أن تسمعوا لي لأردّ إسرائيل.. قولوا له عليك أن تقبل بمطالبنا لنردّ حزب الله عن إسرائيل”.. وأشار إلى أنه إذا طلب مجلس الدفاع الأعلى اللبناني وقف المنصات الإسرائيلية داخل فلسطين فإن ذلك الأمر سيتم خلال ساعات.

وحول الوساطة الأميركية في ملف النفط اللبناني، قال نصر الله إنّ هذه الوساطة “منحازة لمصلحة الصهاينة وهذا يجب التنبه له في التفاوض”.. ورأى أيضاً أنه “ليس هناك وساطة أميركية بل حضر المسؤولون الأميركيون للإملاء والتهديد وليس الوساطة”.

وذكّر نصر الله بمحاولة الاغتيال التي نفّذت في صيدا الجنوبية أخيراً، متهماً إسرائيل بتنفيذ العملية وأنّ ذلك الأمر اعتداء على لبنان ومؤشر تحريضي لاغتيالات أخرى.

شاهد أيضاً
نصر الله: ما بعد إسقاط F16 الإسرائيلية في سوريا ليس كما قبله.. وهناك مخطط ديموغرافي بالبحرين ويريدونا أن نصمت عما يحدث في اليمن

https://www.facebook.com/AlmshhadAlyemeni/videos/1531314480297146/