خاص | المشهد اليمني الأول 

وفي اطار تنمية الفساد بوزارة التعليم العالي وبإشراف الوزير حازب عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر.

فقد افادت مصادر في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
محاولة وزير التعليم العالي والشيخ القبلي المعروف حسين حازب، العبث والتلاعب بكشوفات المقاعد المجانية وبعد رفض مدير عام البعثات احمد المراني التلاعب بها، أقدم الوزير حازب بتوقيفه وتكليف عادل رفيق الله قائم بأعمال مدير عام البعثات.

فقد قام المكلف من قبل حازب بالعبث والتلاعب في كشوف المقاعد المجانية (كشف التظلمات والدفعة الثانية) التي تم ارسالها للجامعات الحكومية والأهلية بتاريخ 13/12/2017 تنفيذاً لرغبات ومصالح الوزير وهذا ما ظهر من خلال مراجعة الكشف المرسل الى جامعة صنعاء ( كعينة للكشوفات المرسلة الى 41 جامعة حكومية وأهلية ) فقد تضمن هذا الكشف كل الاختلالات التالية :

– عدد (80) طالب وطالبة لم يتقدموا للمفاضلة ولم يخضوا لامتحانات الكفاءة، نعم لم يخضعوا لامتحانات الكفاءة التي خضع لها جميع الطلاب وفي مقدمتهم أقارب موظفي الوزارة .

– عدد (48) طالب وطالبة اسمائهم في الكشف المرسل الى جامعة صنعاء في تخصصات طبية وهندسية وحاسوب وهم لم يحصلوا بالمفاضلة الرسمية على مقاعد مجانية في اي تخصصات كون النتائج التي حققوها في امتحانات الكفاءة لاتؤهلهم للحصول على مقاعد مجانية .

– عدد (39) طالب وطالبة تم تغيير التخصصات التي حصلوا عليها بالمفاضلة من تخصصات إنسانية وإدارية إلى تخصصات طبية وهندسية وحاسوب وغيرها، ومنهم على سبيل المثال 2 طلاب تم تغيير تخصصاتهم من دراسات أسلامية و شريعة وقانون إلى طب بشري .

– ضمن كشف جامعة صنعاء أكثر من 5 طلاب معدلاتهم في الثانوية العامة لا تؤهلهم بالالتحاق في التخصصات المرسلين للدراسة فيها والبعض منهم معدلاتهم في الثانوية العامة لا تتجاوز ال 70%.

– عدد 2 طلاب مرسلين لدراسة تخصصات غير موجودة في جامعة صنعاء (التخدير والاشعة)، وتكرر هذه الغباء في الكشوف المرسلة إلى باقي الجامعات فقد تم أرسال طلاب لدراسة الصيدلة في جامعة إب، والمختبرات في جامعة ذمار، وهذه التخصصات غير موجودة في هذه الجامعات.

بالإضافة إلى بعض الاختلالات والأخطاء المقصودة في باقي الكشوفات ونذكر منها:

– تم أرسال أسماء بعض الطلاب الى جامعتين مختلفتين في تخصصين مختلفين ومنهم طالب تم ارسال اسمه ضمن كشف جامعة ذمار تخصص تجارة وضمن كشف جامعة الحديدة تخصص مختبرات ، وهذا يدل على عدم معرفة المكلف بالعمل والآلية الخاصة بالتوزيع.

– الكشوفات المرسلة لم تتضمن أي بيانات غير اسم الطالب والتخصص ، ولم تتضمن أي بيانات أكاديمية وهذا لم يحصل في تاريخ الوزارة منذ تأسيسها في عام 2001 .

– الكشوفات المرسلة للجامعات تختلف تماماً عن الكشوفات التي تم اعلانها في الوزارة تحت مسمى كشف التظلمات.

– لم يتم إعلان هذه الكشوف في الصفحة الإعلامية للوزارة ولا في الموقع الألكتروني للوزارة، وهذه الكشوفات هي الوحيدة التي تم التستر عليها وإخفائها نظراً لما تحتوي عليه من كوارث ومصائب.

الكشوفات المرفقة نتيجة مراجعة الكشوفات المرسلة إلى 6 جامعات فقط علماً بان عدد الجامعات التي تم أرسال طلاب اليها 41 جامعة فهذه قطرة من غيث، وماخفي كان اعظم .

 

الوثائق

المضافين_من_خارج_المفاضلة_ولم_يختبروا

المرسلين_في_تخصصات_اخرى_مخالفة_لنتائج