المشهد اليمني الأول/

أكد سفير كوريا الشمالية لدى روسيا، كيم هيون جونغ، ان هناك مقدمات ملائمة تشكلت في شبه الجزيرة الكورية للتغير الجذري للوضع في المنطقة باتجاه السلام، مشيرا إلى أن العالم كله يرحب بهذه التطورات ما عدا أمريكا.

وأضاف المسؤول الكوري الشمالي انه تمت في شبه الجزيرة الكورية، التي كان الوضع فيها على وشك حرب، تهيئة مقدمات ملائمة لتغيرات جذرية نحو السلام والاستقرار والمصالحة الوطنية والتعاون والوحدة، مشيرا الى أن “الولايات المتحدة فقط أعربت عن استيائها من تحسن العلاقات بين شمال كوريا وجنوبها، وأعلنت بشكل علني عن مخططاتها لاستئناف التدريبات العسكرية العدائية فورا بعد اختتام دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية الجارية، وبذلك كشفت الستار عن نواياها الحقيقية وعدم رغبتها في انخفاض درجة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وضمان السلام والاستقرار في آسيا.

وقال كيم هيون جونغ، “جميع الأطراف التي تريد بكل الصدق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية يجب عليها أن تدعم بنشاط الحوار وتحسين العلاقات بين شمال كوريا وجنوبها، بما في ذلك من خلال المبادرات التي نتقدم بها، بدل إقامة عراقيل لهتين العمليتين، كما أكد سفير كوريا الشمالية على سعي بلاده لتطوير علاقات الصداقة والتعاون مع جارتها روسيا.

وفتحت بيونغ يانغ وسيئول خلال الأسابيع الماضية خطاً للتواصل بين الجانبين، كما شارك وفد كوريا الشمالية في الأولمبياد الشتوي الـ23 الذي يقام في مدينة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية من 9 إلى 25 شباط/فبراير برئاسة شقيقة الزعيم الكوري الشمالي.