المشهد اليمني الأول/

انطلقت في العاصمة الإيرانية طهران صباح اليوم فعاليات المؤتمر التكريمي للقائد عماد مغنية في الذكرى العاشرة لاستشهاده.

وفي مستهل الكلمات،  قال أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد جبريل إن “قدر الشخصيات الفاعلة في أمتنا السير على الأشواك والشهيد مغنية هو النموذج لذلك”، لافتاً إلى “أن إبداعات الشهيد مغنية تجلت في انتصار 2006 فبات في نظر الأعداء الأسطورة التي دبّت الرعب في قلوبهم”.

وأضاف جبريل إن “قدر الشخصيات الفاعلة في أمتّنا السير على الاشواك والشهيد مغنية هو النموذج لذلك”، لافتاً إلى “أن إبداعات الشهيد مغنية تجلّت في انتصار 2006 فبات في نظر الأعداء الأسطورة التي دبت الرعب في قلوبهم”، مضيفاً أن “الأهم في كل انجازات الشهيد مغنية وتاريخه هو إخلاصه بإسناد الشعب الفلسطيني ودعم انتفاضته”.

وأكّد جبريل أن الشهيد مغنية أسهم في انتصارات غزة من خلال إيصال السلاح والدعم، مشيراً إلى أن فلسطين كانت قضية الشهيد مغنية وبوصلته.

وإذّ أوضح “أننا أصبحنا في وضع أقوى وليس كما قالت الخارجية الأميركية بأن العالم أصبح أفضل من دون عماد مغنية”، شددّ على أن “الحساب ما زال مفتوحاً مع العدو الإسرائيلي”.

وأشار جبريل إلى أنه “بفضل دماء الشهداء القادة أصبحنا في وضع أقوى وهو ما يتجلى بانتصار المقاومة في سورية والعراق”، مضيفاً أن “ما يجري الآن هو محاولة تفكيك القضية الفلسطينية تحت مسمى الربيع العربي وحروب التكفير”.