المشهد اليمني الأول/

من قام بالعملية!!
لكي نعرف الاجابة سنبحث عن المستفيد!!
لمصلحة من ؟ومن المستفيد !!
بكل حيادية اقول أن المستفيدين اثنان !!

الاول الانصار,والثاني الاصلاح!
*الانصار
لاشك ان من مصلحتهم استهداف المقدشي فهو يقود جيش من المرتزقة يحاربهم والخلاص منه ان حدث سيعتبر انجاز نوعي للانصارالذين استطاعوا الوصول الى قمة الهرم وزير دفاع المرتزقة!!

لكن السؤال ان كان الانصار من فعلها والرجل في مكان خاضع لتحالف العهر وهو بين جنوده فهذا يعني ان جبهة المرتزقة العسكرية مخترقة من قبل الانصار بشكل كبير لدرجة انه بات في وسعهم استهداف شخصيات من العيار الثقيل في وضح النهار وهذا يعني ان بامكانهم اسقاط الجبهة متى ارادوا من الداخل!!

* ثانيا الاصلاح
لاشك ان للاصلاح مصلحة كبرى في ذلك خصوصا بعد سقوط نهم وطرق الانصار ابواب مارب معقلهم الرئيسي لذا يجب الخلاص من اي خائن لكي لاتسقط !!

فالاصلاحيون لايثقون باي قائد مؤتمري ويظنون انهم جمعيا عملاء للحوثيين ويعتقدون ان سقوط نهم كان بسبب القائد المؤتمري صغير بن عزيز الذي نسق مع الحوثيين وسلمهم نهم !!

ولن يتركوا الامر يتكرر في مارب مهما كلفهم الثمن!!
لذا نفذوا هذه العملية لتصبح مارب تحت سيطرتهم العسكرية المطلقة كما فعلوا في تعز تماما عندما اغتالوا الحمادي وسيطروا على تعز عسكريا !!

ولكي يبعدون الشبهة عنهم سارعوا الى القول ان من اغتاله هو بن عزيز الذي يريد ان يحل محله وهم بهذه الشائعة يضربون عصفورين بحجر ,ويتخلصون من المقدشي وبن عزيز بضربة واحدة !!
كذلك وجهوا الاتهام للحوثيين او للالغام المزروعة لكن على استحياء لكي لايقال انهم خلف الحملة على بن عزيز !!

المرتزقة يأكلون بعضهم في كل مكان من تعز الى عدن الى شبوة الى مارب وليس مستبعدا ان يحدث ذلك في الساحل غدا وان تغادر الالوية التهامية الاصلاحية المعركة او تطعن عفافيش طارق من الظهر للانتقام منهم ولكي تتعادل الكفتان!!

___________
علي الصنعاني