المشهد اليمني الأول/

تسع سنوات ربيع متوحش ثم تسع مدرعات أمريكية تنطلق من أبار نفط سوريا محافظة القامشلي وتتوجه الى قرية “خربة عَمر” في ريف القامشلي صباح يومنا هذا بالتزامن مع انتشار وتوغل الجيش العثماني الجديد في ريف إدلب التي شهدت يوم امس مشاهد السحل والتمثيل بجثمان الشهيد الطيار السوري من قبل دواعش بني صهيون وتركيا.

ومن ناحية أخرى مواجهة سكان “خربة عَمر” بالكلاشنكوف وسقوط شهيد وجريح، وبغطاء جوي من الطائرات تعود المدرعات أدراجها واستمرار أحتلال منابع النفط السوري وأستثماره وبيعه بثمن بخس للعدو الصهيوني والشعب السوري بالحرمان من خيراته ومحاصر بالعقوبات الاقتصادية من أمريكا والأتحاد الأوربي والخليج من زمن أندلاع ماسمى بالربيع الأخواني والخريف الداعشي.

ومن اللحظات والأيام والأشهر الأولى للربيع العبري تَمكنت مليشيات التكفير من أحتلال منابع النفط والغاز في سوريا وليبيا واليمن ولاحقاً العراق والمسلسل الدموي المتوحش ينتشر وبالمال والإعلام الخليجي والدعم والإسناد من امريكا وتركيا وينسحب ذلك على تحالف العدوان السعودي على اليمن وفي غفلة من الزمان قالوا شرعية وديمقراطية وحقوق أنسان وهلمجرا من مفردات خصي الدماغ العربي ومحور المقاومة هوالسبب !!

فكان عدوان ومجازر وحصار على الشعوب والمقاومة بالتزامن مع سيطرة القاعدة و الدواعش والأخوان على ٱبار النفط والغاز في حضرموت وشبوة ومٱرب اليمن والعراق وسوريا وليبيا ووأيرادات نفط اليمن تتحول الى عقارات واستثمارات في تركيا للأخوان، والسماسرة الصهاينة بشراء نفط العراق وليبيا وسوريا بثمن بخس من الدواعش وعبر موانئ تركيا تم تصديره إلى الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين المحتلة تحت سمع وبصر المجتمع الدولي المنافق.

وشعوب ماسمى بالربيع العربي بالحرمان ومزيدا من التجويع والإفقار بالحصار والدمار ونهب الخيرات والمعاناة تشتد للشعوب وتجار الحروب والكلمة ومن الغرف السوداء بالتحريض للتظاهر والسبب محور المقاومة الذي يتمكن من القضاء على دولة الخرافة الداعشية ثم المارينز الأمريكي يحتل ٱبار النفط في سوريا بعد الدواعش.

وكذلك في يمن الجنوب القاعدة تسلم النفط لادوات اليهود وامريكا والحرمان مستمر لشامنا ويمننا الًذين يحققون أنجازات ساحقة ضد الدواعش على الميدان والمدرعات الأمريكية بالأستعراض والجيش التركي بالانتشار والدواعش بالتمثيل وأخوان اليمن بألاستنجاد بقطر لأستمرار مفاعيل الوجه القبيح بنهب الخيرات واستمرار الأزمات الاقتصادية، واللهم بارك في شامنا ويمننا وقرن الشيطان النجدي سوف يجتث وقرن صفقة الشيطان الأمريكي الصهيوني سراب ووهم ، وإن الله لا يهدي القوم الظالمين.