المشهد اليمني الأول/

فيما نقلت الصحافة “الإسرائيلية” عن دبلوماسي عربي، قوله إن اتصالات مكثفة تجري لعقد قمة في العاصمة المصرية القاهرة، تجمع رئيس الوزراء في كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بولي العهد محمد بن سلمان.

وبحسب صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، و عبر موقعها الإلكتروني، فإن “وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، يجري اتصالات مكوكية لعقد القمة منذ عدة شهور، بين الرياض وتل أبيب”.

الصحيفة نقلت عن دبلوماسي عربي لم تسمه وصفته بـ “الكبير”، قوله إن “اتصالات مكثفة، تجري بين واشنطن وإسرائيل ومصر والسعودية لعقد قمة القاهرة، خلال الأسابيع القليلة المقبلة”، مشيرة إلى أن موعد القمة المزعومة قد يكون قبل الانتخابات الإسرائيلية المزمع عقدها في مارس المقبل”.

ووفق ما كشفت الصحيفة العبرية، فإن “الإمارات والسودان والبحرين وعُمان، ستشارك في القمة أيضا”،

ولفتت الصحيفة إلى أن الأردن دُعي للمشاركة في القمة، لكن الملك عبد الله لم يؤكد مشاركته، لأنه يريد مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القمة، وقد أبدت تل أبيب موافقة مبدئية على مشاركته في القمة.

بالمقابل، نقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني كبير، لم تذكر اسمه، قوله إن “القيادة الفلسطينية تتشبث بمقاطعة واشنطن وتجميد الاتصالات السياسية مع إسرائيل”.

وزخم الإعلام العبري باللقاء المزمع ما بعد الإعلان عن “صفقة القرن” الأمريكية، وكشفت “القناة 13” العبرية، عبر سلسلة تقارير، عن زيارات سرية بين إسرائيل ودول خليجية وأفريقية خلال العامين الماضيين، بما في ذلك في الأشهر الأخيرة، مسلّطةً الضوء على المستوى الذي بلغته جهود التطبيع من قِبَل السلطات السعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عُمان تجاه إسرائيل، وانضمام المملكة المغربية والسودان إليهم أيضا.