المشهد اليمني الأول/

أكدت الشركة اليمنية للاتصالات الدولية، اليوم الخميس، أن خروج خدمة الانترنت في اليمن بنسبة 80 % ناتج عن انقطاع الكابل البحري في خليج السويس.

وأوضحت الشركة اليمنية للاتصالات الدولية (تيليمن) خلال مؤتمر صحفي عقدته بالعاصمة صنعاء أن انقطاع الكابل البحري ناتج عن مرساة سفينة كبيرة في خليج السويس.

وأشارت إلى أن غارات طيران العدوان السعودي الأمريكي تسببت بانقطاع الكابلات البرية في المنافذ البرية.

وأكدت أن الكابل البحري AAE-1 الموصل إلى عدن تصل كلفته إلى 40 مليون دولار منذ 2017 ولم تتمكن الشركة من استخدامه نتيجة حضر دول العدوان على الاتصالات.

وأضافت الشركة اليمنية للاتصالات أن الكابل البحري SMW5 الموصل إلى الحديدة كلفته 30 مليون دولار تم دخوله الخدمة 2017 توقف العمل به بسبب منع دول العدوان.

وأكدت شركة تيليمن أنها تبذل قصارى جهدها من أجل إعادة هذه الخدمة وأنها تعمل بمهنية وحيادية لإيصال هذه الخدمة إلى جميع محافظات الجمهورية، مبينة أنها وفرت سعات إسعافية مؤقتة لضمان استمرارية خدمة الانترنت.

ودعت الشركة الجميع إلى تحري المصداقية وعدم الانجرار للأكاذيب التي يختلقها العدوان وأدواته على الوطن لتضليل الرأي العام.