افتتح القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ومعه وكيل المحافظة صدام ناصر أحمد اليوم  الأربعاء، بحديقة الشعب معرضاً لصور الشهداء في إطار الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الافتتاح بحضور عدد من مدراء المكاتب التنفيذية بالمحافظة، أشار القائم بأعمال المحافظ إلى أهمية المعرض بما یحتویه من صور للشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأكد حرص قيادة المحافظة على رعاية أسر الشهداء والاهتمام بها وتكريم الجرحى، عرفاناً بما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة.

فيما أشار مشرف المحافظة أحمد البشري إلى أن افتتاح المعرض يأتي ضمن فعاليات الذكرى السنویة للشهيد .

وأوضح أن المعرض يضم صور كافة الشهداء الذين استشهدوا بالساحل الغربي سواء من أبناء الحديدة أو المحافظات الأخرى وهم یدافعون عن الوطن والتصدي لقوى الاستكبار.

كما دُشن بمديرية باجل اليوم فعالية خطابية مركزية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد ١٤٤١ھ – 2020م

وعلى هامش التدشين الذي حضره مدراء عموم المربع الشرقي ومشرفو العموم بمديريات المربع الشرقي أشار مدير عام مديرية باجل عبداللطيف المؤيد إلى أهمية إحياء هذه الذكرى لاستلهام العبر والدروس من تضحيات الشهداء الذين كانت لهم ملاحم بطولية دفاعاً عن كرامة وعزة الوطن.

وأشار المشرف الثقافي للمربع الشرقي أبوشهاب العليفي إلى القيم التي حملها الشهداء وضحوا بحياتهم في سبيلها لينعم أبناء الوطن بالأمن والأستقرار، داعياً الى مبادلة هذا الوفاء بالوفاء من خلال تنفيذ الزيارات لاسر الشهداء والإطلاع على أحوالهم وتلمس احتياجاتهم.

كما ألقيت العديد من الكلمات والمشاركات الشعرية نوهت بالتضحيات التي قدمها الشهداء في مواجهة قوى العدوان ومرتزقته قي مختلف جبهات العزة والكرامة.

وأكدت على إصرار أبناء الشعب اليمني في الاستمرار في الدفاع عن وطنهم، والتصدي للغزاة والمحتلين حتى آخر قطرة من دمائهم.

إلى ذلك افتتح وكيل محافظة الحديدة الحسني والمشرف الثقافي للمحافظة عبدالسلام الصليحي المعرض المركزي لشهداء المربع وأطلعا على الصور والمجسمات التي ضمها المعرض.

كما زار الحسني والمؤيد وجموع من الشخصيات والمواطنين روضة الشهداء بالمديرية، وفي الزيارة تم قراءة الفاتحة على على أرواح الشهداء وأشاد الزائرون بتضحيات الشهداء في ميادين العزة والكرامة.. مؤكدين السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر المبين.

وفي مديرية بيت الفقيه افتتحت فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بوقفة قبلية احتجاجية تنديداً  بجرائم العدوان الأمريكي السعودي بحق أبناء الشعب اليمني والشعب العراقي والشعب الإيراني وأخر أكبر الجرائم البشعة بحق الإنسانية الذي استهدف الشهداء العظماء من قبل قوى الشر امريكا واسرائيل والذي استشهد فيها المجاهد الشهيد القائد/قاسم سليماني ورفيق دربه الشهيد القائد/مهدي المهندس بعملية غادرة وجبانه

 

و نظم مجمع الساحل الغربي الطبي بمحافظة الحديدة اليوم فعالية ثقافية إحياءً للذكرى السنوية للشهيد وترسيخ الهوية الإيمانية.

وفي الفعالية أشاد القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم بالأدوار البطولية التي اجترحها الشهداء في معركة الدفاع عن الوطن والعزة والكرامة.

ولفت إلى أنه بفضل تلك التضحيات تحققت الانتصارات في مختلف الجبهات واندحرت قوى الشر والعدوان .. مبينا أن إحياء ذكرى الشهيد يأتي عرفاناً بالتضحيات التي قدمها الشهداء في التصدي للغزاة والمعتدين.

بدوره نوه مشرف المحافظة أحمد البشري بما سطره الشهداء من ملاحم بطولية في مواجهة قوى العدوان.

ودعا إلى تقديم الرعاية لأسر الشهداء والجرحى عرفاناً بتضحياتهم .. لافتا إلى أهمية تعزيز الهوية الإيمانية وتخليد الأدوار البطولية للشهداء .

من جانبه أشار مدير مجمع الساحل الغربي الطبي العقيد عبدالكريم المضواحي إلى أن صمود الشعب اليمني على مدى خمسة أعوام من العدوان والحصار، نتيجة تمسكهم بالهوية الإيمانية والمنهج القرآني.

إلى ذلك نظم مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة الحديدة اليوم فعالية في إطار حملة تأصيل الهوية الإيمانية والذكرى السنوية للشهيد تحت شعار”بدمائكم ننتصر“.

وفي الفعالية بحضور عضو محلي المحافظة محمد سليمان حليصي ومشرف المحافظة أحمد البشري، أشار مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين والقائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم إلى أهمية إحياء الذكري السنوية للشهيد للتذكير بالتضحيات التي سطرها الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأكدوا أهمية تعزيز الهوية الإيمانية من منطلق استحضار التاريخ اليمني في مناصرة الإسلام منذ الجهر بالرسالة المحمدية وتعزيز الوعي المجتمعي بالهوية الإيمانية اليمنية الأصيلة.

وأدان شرف الدين وقحيم جريمة اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد أبو مهدي المهندس ورفاقهما في بغداد، واعتبرا ذلك عملاً إرهابيا ارتكبته أمريكا بحق شعوب الأمة العربية والإسلامية.

فيما أكد رئيس جامعة العلوم الشرعية الشيخ محمد على مرعي ومدير مكتب الأوقاف والإرشاد سليمان محمد الفقيه أن تجسيد الهوية الإيمانية اليمنية، تجلت في مواجهة قوى الاستكبار بقيادة أمريكا والكيان الصهيوني.

وأشارا إلى أهمية اضطلاع علماء وخطباء ومرشدي محافظة الحديدة بدورهم وواجبهم الديني في تعزيز الوعي المجتمعي بمؤامرات الأعداء على الأمة والتي تستهدف الهوية والعقيدة.

وتطرق الشيخ مرعي والفقيه إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد، للتذكير بتضحيات الشهداء وأدوارهم البطولية في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله.