المشهد اليمني الأول/

قالت مسؤولة إيطالية، إن قانون مقاطعة ڤينيتو الخاص بالمساجد، لن يتم تعليقه، وذلك في سياق الجدل المثار بشأن طلبات بعض الجمعيات الإسلامية.

وقالت سيلفيا ريزوتّو الزعيمة السياسية لقائمة “تزايا” بمجلس تريفيزو الإقليمي: “لسنا قلقين بالتأكيد من الإعلانات التي ترددت في صحف اليوم، وكما هي الحال، ستكون إدارة مقاطعة ڤينيتو مستعدة ومنفتحة على تلقي أي عرض أو اقتراح مكتوب يريد أي مواطن صالح تقديمه”.

وتابعت: “مكاتبنا مفتوحة كل يوم، ومن ناحيتي، ليس في نيتي بالتأكيد أن أكرّس أكثر من الوقت اللازم لتعليق سريع على طلب إلغاء القانون الإقليمي الذي ينظم فتح وانتشار أماكن العبادة الإسلامية في ڤينيتو”.

وأضافت: “للأسف، أنا مع الفكرة التي سبق لي التأكيد عليها منذ أسبوع واحد فقط، إننا نتحدث عن أشخاص يعيشون بثقافة وعقلية إيذاء الآخرين وفرض آرائهم عليهم، لكن في هذه الحالة، ربما كان ينبغي عليهم التفكير قبل البحث وتبني معلومات جيدة حول قانون مقاطعة ڤينيتو”.

وتابعت: “أذكِّر بأن قانوننا قد تم سنّه بشكل جيد وقد وضع لتنظيم وترتيب مواقف كانت تتسبب بخلق مشاكل كبيرة. للدخول في مجالات تقنية وأكثر موضوعية، فإن نص قانوننا، خلافا لقانون مقاطعة لومباردية، تم وضعه بإنصاف ويشمل جميع أماكن العبادة الدينية، وليس هو بأي حال من الأحوال قانونا مناهضا لبناء المساجد”.