المشهد اليمني الأول/

اتهم الأمين العام لــ “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي تل أبيب وواشنطن بــ “التورط في دماء العراقيين” خلال الأحداث الأخيرة، متوعداً بأن “تدفعا الثمن غالياً مع السعودية والإمارات”.

وأكد الخزعلي خلال كلمة له في بغداد أن الحكومة المقبلة في العراق “ستكون مؤقتة لفترة ستة أشهر أو سنة وربما تكون مصغرة”.

وأوضح أن وظيفة الحكومة ستكون “الإعداد للانتخابات وضبط الملف الأمني وإقرار الموازنة المالية”.

وتحدث عن طرح يقضي بإمكانية تعديل بعض الفقرات الدستورية، بحيث يجري انتخاب رئيس الوزراء انتخاباً مباشراً من الشعب وانتقال صلاحيات البرلمان إلى رئيس الوزراء.

أما الأمين العام لــ “الاتحاد التركماني العراقي” جاسم جعفر قال إن اسم إبراهيم بحر العلوم “مطروح لدى (تحالف الفتح)”، مضيفاً أنه يفضل التشاور مع الكتل الأخرى قبل تسميته.

من جهته، رأى القيادي في “الحزب الشيوعي العراقي” علي مهدي أن “اختلال التوازن بين القوى الدولية في العراق دفع ثمنه رئيس الحكومة (عادل عبد المهدي) الذي أدار ظهره للولايات المتحدة”.