المشهد اليمني الأول/

كشفت الخارجية الروسية، أن موسكو أرسلت مذكرة للولايات المتحدة تعرب فيها عن استعدادها لتقديم ضمانات لأمريكا بعدم التدخل في شؤونها، ولكن واشنطن رفضت التعهد بالمثل.

وقال مصدر في الخارجية الروسية اليوم: “من أجل التغلب على انعدام الثقة المتبادل، طرحنا مرارا مسألة تبادل الرسائل مع الولايات المتحدة مع تضمينها التزامات بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضنا البعض، وفق نموذج تبادل الملاحظات الشخصية بين فرانكلين روزفلت ومكسيم ليتفينوف أثناء استعادة العلاقات الدبلوماسية في عام 1933، والتي أصرت عليها آنذاك السلطات الأمريكية”.

وقال المصدر للصحفيين، اليوم الاثنين: “نحن مستعدون لتقديم ضمانات مرة أخرى لواشنطن، حتى أننا في 7 يونيو 2018 قدمنا ​​مسودة رسالة كهذه إلى وزارة الخارجية الأمريكية، لكن واشنطن رفضت تقديم وعود أو تعهدات مماثلة، مدعية أن قانون هلسنكي لعام 1975 يسمح لها بتعزيز الديمقراطية في روسيا”.

يذكر أن المدعي الأمريكي الخاص، روبرت مولر، قدم تقريرا في أبريل الماضي، حول نتائح تحقيقاته في مزاعم “التدخل الروسي” في الانتخابات الأمريكية في عام 2016، واستنتج في تقريره أن التدخل حصل من خلال شبكات المواقع الاجتماعية وهجمات القرصنة، وكجزء من التحقيق تم فرض عقوبات على عدد من الأفراد والشركات الروسية، في الوقت الذي رفضت فيه موسكو مثل هذه الاتهامات.

وستجري الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة، في نوفمبر 2020، في الوقت الذي أصدر فيه مسؤولون من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي”إف بي آي” ووزارة الدفاع بيانا مشتركا تحدثوا فيه عن إمكانية قيام روسيا والصين وإيران بالتأثير على أصوات الناخبين.