المشهد اليمني الأول/

دشنت محافظة الحديدة اليوم الإثنين حملة رش ضبابي شاملة وإزالة البؤر المسببة لانتشار البعوض الناقل للمرض، وعمل متطوعات التثقيف الصحي والتثقيف.

وأكد القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم أهمية تعزيز التنسيق بين مختلف الجهات لمواجهة وباء حمى الضنك والملاريا التي فتكت بالمواطنين في مختلف المديريات.

ووجه قحيم مدراء المديريات في مركز المدينة بالتعاون مع الحملة والمبادرة إلى دفن المستنقعات والقضاء على البؤر المسببة لانتشار البعوض.

وتستهدف الحملة حماية ما يقارب 550 ألف مواطن في مائة ألف منزل بمديريات الحوك والميناء والحالي من خلال القيام بعمليات الرش الضبابي وإزالة المستنقعات وبؤر توالد وتكاثر البعوض الناقل للمرض.

فيما دعا وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الدكتور محمد المنصور المشاركين في الحملة إلى مضاعفة الجهود لتأتي الحملة ثمارها وتحقق الغاية من تنفيذها لمواجهة وباء حمى الضنك والملاريا والحد من انتشارهما و القضاء عليهما.

بدوره أوضح مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور عبد الرحمن جار الله أن تنفيذ هذه الحملة الشاملة يمثل ضرورة ملحة للقضاء على وباء حمى الضنك لإنقاذ حياة المواطنين في مديريات المحافظة.

وأشار إلى أن الحملة سيرافقها أعمال التوعية الميدانية والمنزلية والمدارس والأماكن العامة، إضافة الى القضاء على مسببات انتشار النواقل المسببة للمرض.

وسجلت محافظة الحديدة إرتفاع متصاعد لأعداد المصابين بوباء حمى الضنك والملاريا، وسط تجاهل واستجابة تكاد تكون معدومة من المنظمات الدولية المعنية.