المشهد اليمني الأول/

وزع الإعلام الحربي للجيش واللجان الشعبية، اليوم الأحد، مشاهد جديدة لعملية إسقاط طائرة أباتشي سعودية بصاروخ أرض جو في مجازة بعسير.

وأوضحت المشاهد لحظة انطلاق الصاروخ وإصابته للطائرة بشكل مباشر ما أدى إلى احتراقها في أجواء منطقة مجازة وسقوطها ما يؤكد مدى فعالية الصاروخ ودقة إصابته ومدى تأثيره في طائرة الأباتشي الأكثر تدريعا.

المشاهد الجديدة وثقت بوضوح احتراق الطائرة قبل أن تسقط بين عدة تباب.

وكان متحدث القوات المسلحة العميد ”يحيى سريع” قد أكد أن أجواء اليمن لم تعد مستباحة من قبل العدوان، لتتمكن عقبها بساعات الدفاعات الجوية من إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة نوع وينق لونق ( Wing Loong) صينية الصنع في مديرية حيران بمحافظة حجة مساء أمس السبت وذلك أثناء قيامها بأعمال عدائية.

يشار إلى أن طائرة الأباتشي الأمريكية صُمِّمت للأغراض الهجومية المتعددة، وتتميز بقدرتها على تدمير الدبابات، والعربات المدرعة وأهداف أخرى، وفي كل الأحوال الجوية السيئة، ولها القدرة على تأمين قوة نارية هائلة في شتى الظروف القتالية.

وتعتبر الطائرة أسطورة الطائرات العمودية في العالم، حيث تتميز بالقدرة العالية، على رصد الأهداف وضربها تلقائياً، بحيث لا يمكن لأي جسم حي أن يتفاداها، وتبلغ تكلفة الواحدة منها 65 مليون دولار أمريكي.

ويرى مراقبون أن الإعلان اليمني عن تقنية جديدة تمكنت من إحراج أسطورة مقاتلة الأباتشي، قد يشكل مرحلة جديدة تنبئ بسلب قوى العدوان التفوق الجوي، ما يرجح الكفة لصالح الجيش اليمني واللجان الشعبية بشكل حاسم يعصب على تحالف العدوان تداركه والسيطرة عليه.

وخلال أربع سنوات من العدوان تمكنت الدفاعات الجوية من إسقاط 25 طائرة حربية، و19 مروحية أباتشي، و240 طائرة إستطلاعية وتجسسية، بحسب إحصائية رسمية أعلنها المتحدث بإسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي بمناسبة 4 سنوات من العدوان والصمود، وهي إحصائية لاتشمل عدد الطائرات والمروحيات المدمرة بعمليات قصف صاروخ ومدفعي على معسكرات العدوان في الداخل والعمق المعادي.