المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبد القادر المرتضى أن ملف الأسرى هو ملف إنساني.. معرباً عن الأمل في أن يستكمل الملف بتبادل كامل للأسرى من الطرفين.

كما إعتبر ذلك كأول رد سعودي على مبادرات صنعاء.

وأوضح المرتضى في بيان صادر عنه اليوم، أنه تم استلام 128 أسيراً ومعتقلاً من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أفرجت عنهم السلطات السعودية..وقال “الخطوة السعودية منقوصة ونأمل أن يتم استكمالها كما وعدوا بذلك”.

وأشار رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى إلى أن من بين من تم استقبالهم اليوم معتقلون في مطارات تسيطر عليها قوى العدوان.

ولفت المرتضى إلى أن الأسرى الذين وصلوا منهم 30 أسيراً من جبهات الداخل وأكثر من 10 اعتقلوا من الطرقات .. مبيناً أن بقية المفرج عنهم تم أسرهم من جبهات الحدود بينهم جرحى ومعاقين.

وأضاف “قدمنا الكثير من المبادرات وأفرجنا عن أكثر من 500 أسير ومعتقل بدوافع إنسانية ودون مقابل”.

وتابع رئيس لجنة شؤون الأسرى “استلمنا كشوفات الأسرى وتأكدنا من 128 اسماً ولا يزال هناك 72 اسماً لم يصلوا حتى الآن”.