المشهد اليمني الأول/

قال عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد الرهوي اليوم الأحد أن منطقة جعار وبعض المناطق في شبوة تعتبر بؤرة لعناصر القاعدة وداعش.

وأوضح الرهوي في اتصال مع قناة المسيرة أن حشد التكفيريين الأجانب إلى الجنوب ليس بجديد، مضيفا أن تحالف العدوان دائما ما يوظف هذه الجماعات في حروبه باليمن.

وتابع “وصول تعزيزات عسكرية إلى أبين يراد منها توسيع نفوذ السعودية وفتح جبهة جديدة باتجاه مكيراس”.

ولفت عضو المجلس السياسي الأعلى إلى أن الإمارات متواجدة بأذرعها ومخابراتها في المدن الجنوبية التي تعمل لأجنداتها الخاصة.