المشهد اليمني الأول/

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية، اليوم الأحد، أنه سيتم التعامل بحزم مع كل العناصر المخلة بالأمن والاستقرار، مؤكدة أن المراهنين على أعمال الشغب سيحصدون خيبة الأمل.

وقال بيان صادر عن وزارة الأمن أنه تم التعرف على منفذي أعمال الشغب الشغب، ويتم الآن اتخاذ الإجراءات المناسبة للتعامل معهم.

وأضاف البيان أنّ “أعداء إيران يعلقون أمالاً على هذه الاضطرابات ولكنها ستحبط كما في الماضي”، مشددة على أن “توفير الأمن والاستقرار للشعب واجبنا ولن نوفر أي جهد لتحقيق ذلك”.

وفي وقت سابق، قال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي: إن هناك أعداداً قليلة من الأشخاص الذين يستغلون الوضع ويحاولون إخافة المواطنين عبر التعدي على الأملاك العامة والخاصة.

من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن المساعدات المعيشية التي ستقدم من عائدات الزيادة المفروضة على أسعار المحروقات ستعطى على نحو مستمر ومنظم.

أما مستشار الرئيس الإيراني حسام الدين آشنا قال: إن المنتهزين في الداخل والخارج ارتكبوا خطأ استراتيجيا مرة أخرى.

آشنا رأى أن إيران ليست العراق ولا لبنان وإن السفارة الأميركية فيها أغلقت منذ سنوات وجزم بعدم سماح طهران للإعلام المأجور بتحديد مصير البلاد.