المشهد اليمني الأول/

سعودي في سعودية بن سلمان و تركي آل الشيخ، وبعد فتح حفلات الترفيه الماجنة و البارات الحلال التي تحتوي على خمور تحتوي فقط على نسبة ٤٠ ٪ كحول لا أكثر، قام بإرتكاب جريمة مروعة وفاجعة مأساوية.

السعودي الذي خرج من البار الحلال، قام بقيادة مركبته وهو في حالة سكر شديد، لأن تركي آل الشيخ أدخل الخمر و البارات ولم ينشر تعليمات لكيفية إستعمالها ولا تحذيرات لمن يستعملها أن لا يقود مركبته كما يحصل في الغرب الذي يريد أن يقلده.

السعودي السكران قام بالسير وهو في حالة سكر شديدة بعكس السير، بإتجاه السيارات القادمة وبسرعة جنونية، حتى تسبب بحادث مروع لسيارة قادمة بإتجاهه مما أدى إلى إنقلابها ووفاة مواطن سعودي وزوجته وإصابة أطفالهم الثلاث بجروح خطيرة.

الفيديو إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، ويبين لحظة توقيف مركبته وهي تسير عكس السير بعد تسببه بالحادث وملاحقة سيارات الشرطة له لمسافات حتى تم قطع الطريق عليه من عدة سيارات للشرطة السعودية.

وكل من تأسى على الحادثة يقول في قراره نفسه “هذا ما جلبه تركي آل الشيخ لبلاد الحرمين”.

الفيديو أثار الكثير من التعليقات الغاضبة، كيف بالأساس حصل هذا السعودي على الخمر مع إدعاء هيئة الترفيه أن البارات الحلال تحوي خمور بلا كحول؟ وهل كل ما ينقص بلاد الحرمين هو الخمور وهل، كانت بدون كحول؟ وهل كل ما ينقصها البارات وإن كانت حلال حسب ما يدعي تركي وسيده بن سلمان؟