المشهد اليمني الأول |

في تقرير حديث لمنظمة تهامة للحقوق والتراث الإنساني بلغت انتهاكات العدوان ومرتزقته في الساحل الغربي نحو 685 حالة اختطاف واغتصاب بحق الأطفال والنساء والرجال فضلا عن الانتهاكات في السجون السرية للعدوان.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته منظمة تهامة للحقوق والتراث الإنساني بالتنسيق مع مكتب حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني بمحافظة الحديدة بحضور القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم.. أوضح رئيس منظمة تهامة عبدالقادر مقبولي أن من بين الجرائم المرتكبة 244 جريمة اغتصاب للأطفال والنساء والرجال.

وأكد مقبولي أن العدوان تجاهل خلال الأعوام الماضية الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وآخرها اتفاق السويد في عمل متعمد لزيادة معاناة المدنيين وحصارهم وارتكاب الأعمال الوحشية من اختطاف وانتهاك للأعراض ناهيك عن السجون السرية.. لافتاً إلى أن جرائم الاغتصاب للنساء والأطفال من قبل قوى العدوان التي تم الإبلاغ عنها والتي بلغت 443 جريمة، فيما بلغت جرائم الاختطاف بلغت 414 جريمة منها 145 حالة اختطاف للأطفال و214 للرجال و56 حالة اختطاف للنساء.
فيما أشاد القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد قحيم بتنظيم مثل هذه المؤتمرات لكشف جرائم العدوان التي يرتكبها بحق الشعب اليمني، وتناولها الأحداث والوقائع بالأرقام .لفضح جرائم قوى العدوان أمام الأمم المتحدة ومنظماتها الحقوقية والإنسانية الدولية .

وأكد قحيم أن استمرار العدوان ومرتزقته في ارتكاب الجرائم والانتهاكات بالساحل الغربي والمديريات المحتلة بالمحافظة لن يزيد أبناء الحديدة إلا ثباتا وقوة وسيدافعون عن أرضهم وأعراضهم بكل السبل والوسائل المتاحة لديهم .. لافتاً إلى أن إرادة الشعب اليمني لا تقهر.

ودعا القائم بأعمال المحافظة المكاتب المعنية والهيئات إلى تنظيم الوقفات والمؤتمرات الصحفية لفضح ممارسات وجرائم دول تحالف العدوان ومرتزقته سيما أعمال القتل والتدمير والاغتصاب والاختطاف واحتجاز ومنع سفن المشتقات النفطية والغذائية من دخول موانئ الحديدة وقطع الطرق والممرات والشوارع الرئيسية، والقصف على منازل المواطنين خاصة في مناطق التماس وغيرها.

وحمل قحيم الأمم المتحدة مسؤولية استمرار جرائم وانتهاكات العدوان وتبعاتها وآثارها المباشرة وغير المباشرة على المدنيين.

من جهة أخرى أدانت مدير مكتب حقوق الإنسان بالمحافظة آمال معجم صمت المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية جراء الجرائم التي ترتكبها دول تحالف العدوان ومرتزقتها بالحديدة وآخرها جريمة التحيتا وجميعهم لم يحرك ساكنا لإيقاف ومحاسبة مرتكبيها.. مؤكدة أن تلك الجرائم والانتهاكات تتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارها رقم (1325) الداعي إلى سلامة المرأة.

وفي ختام المؤتمر الصحفي الذي حضره وكيل المحافظة عبد الجبار الجرموزي ووكيل وزارة الإعلام لقطاع الإذاعات المحلية كمال أبو طالب ومشرف المحافظة أحمد البشري وعدد من مسؤولي ومديري المكاتب الخدمية والتنموية أدان بيان صادر عن منظمات المجتمع المدني ومكتب حقوق الإنسان بالمحافظة استمرار العدوان في قتل المدنيين وتدمير الأعيان المدنية المحمية قانونيا والحصار البحري والجوي والبري على اليمن واستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ومنع سفر المرضى للعلاج منذ ما يقارب خمس سنوات وأستنكر البيان الجرائم الوحشية التي يرتكبها العدوان بحق أبناء المحافظة.