المشهد اليمني الأول/

عبر نُشطاء فِلسطينيون وفصائل المُقاومة، الأربعاء، عن رفضهم زيارة المنتخب السعودي للأراضي الفلسطينية واعتبروها “تطبيعاً رياضيّاً”، مطالبين بمُقاطعة الفريق السعودي.

كما رفضوا أن يكون الملعب الفِلسطيني، مكاناً لدحرجة “كرة التّطبيع” بين السعوديّة، والكيان الصهيوني الغاصب لأرض فِلسطين.

ودعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، الجماهير للتعبير عن رفضها الشعبي لاستدخال التطبيع من خلال البوابة الرياضيّة.

هذا وينتقد نُشطاء سماح سلطات العدو الإسرائيلي للفريق السعودي التواجد على الأراضي الفِلسطينيّة، فيما لا يُسمح لفرق غزّة الذهاب إلى الضفّة، للمُشاركة في فعاليّات رياضيّة، وكان آخرها رفض إسرائيل وصول فريق رياضي غزّاوي للعب مباراة إياب نهائي كأس فلسطين.

ودعا بعض المُعارضين للسياسات السعوديّة في مُقابل هذا، إلى هُتاف الجماهير الفلسطينيّة ضِد المنتخب السعودي فور وصوله إلى أرض الملعب، وتذكيره بالجرائم السعوديّة المُرتكبة ضد شعب اليمن.

وتأتي زيارة المنتخب السعودي، في توقيتٍ تتصاعد فيه توجيه الاتّهامات للسعوديّة عن تنامي علاقاتها تحت الطاولة مع إسرائيل، وقرب خُروجها إلى العلن.