المشهد اليمني الأول/

استقبلت أبوظبي بشكل سري، محافظ حضرموت الواقعة جنوب شرق اليمن، اللواء “فرج سالمين البحسني”، وذلك بعد أيام من سقوط المحافظة بيد قوات المجلس الانتقالي الموالية لأبوظبي.

وأكد مصدر في الحكومة المستقيلة، الأربعاء، بأن “البحسني” بدأ الزيارة الإثنين الماضي، دون التنسيق مع حكومة الرئيس المستقيل “عبدربه منصور هادي”.

وتأتي زيارة محافظ حضرموت إلى أبوظبي، بعد 5 أيام على إعلانه وقف عملية تصدير النفط الخام، احتجاجا على ما قال إنه “تنصل الحكومة من التزاماتها” تجاه المحافظة، حيث سارع المجلس الانتقالي حينها، بتأييد القرار ووصفه بـ”الشجاع”، كما شكر دولة الإمارات “على دعمها السخي”.

واتهم المصدر كلاً من الإمارات والمحافظ اليمني، بالتنسيق مع أبوظبي لتفجير الأوضاع في حضرموت مع حكومة هادي، عبر قوات المجلس الانتقالي؛ أسوة بما حدث في عدن ومحافظة أبين في أغسطس/آب الماضي.

وكان “البحسني”، أعلن السبت، وقف تصدير النفط الخام، احتجاجا على ما قال إنه “تنصل الحكومة من التزاماتها” تجاه المحافظة.

وتعد حضرموت من المحافظات الغنية بالثروة النفطية ويعمل بها عدد من الشركات أهمها الشركة الحكومية “بترومسيلة” وتمتلك 4 قطاعات نفطية.

ومطلع سبتمبر/أيلول الجاري، سقطت محافظتا عدن وأبين في أيدي قوات المجلس الانتقالي، بدعم من طيران إماراتي استهدف مواقع جيش هادي، ما أسفر عن سقوط نحو 300 بين قتلى وجرحى.

وأقرت الإمارات، في وقت لاحق، بشن تلك الغارات، لكنها بررت ذلك بأنها استهدفت “مجموعات إرهابية مسلحة” ردا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن، وهو ما رفضته حكومة الفار هادي.