المشهد اليمني الأول|

ارتفعت حصيلة الجريمة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي باستهدافه منزل مواطن في محافظة الضالع إلى 16 شهيدا معظمهم نساء وأطفال، وجريح واحد من المسعفين.

وقال ناطق القوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان مقتضب: “إن الحصيلة النهائية لقصف قوى العدوان لبيت المواطن عباس الحالمي في قعطبة بمحافظة الضالع 16 شهيد بينهم 7 أطفال و4 نساء و5 رجال وجرح أحد المسعفين وذلك إثر استهدافهم بغارتين جوية صباح اليوم”

وكانت طائرات العدوان استهدفت منزل أحد المواطنين في منطقة حبيل السماعي، في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع، ما أسفر عن سقوط 16 شهيداً بينهم 7 أطفال و4 نساء، فيما أصيب أحد المسعفين، وذلك بحسب إحصائية نشرتها وزارة الصحة.

وارتكب طيران العدوان، أمس الاثنين، جريمة مروعة في منطقة السواد بمحافظة عمران، حيث استشهد 7 مواطنين بينهم نساء وأطفال من أسرة واحدة.

وأمعن طيران العدوان أمعن في إجرامه حيث لاحق الأسرة وهي من البدو الرُحّل بداخل أحد المساجد بعد أن هربت من خيمتهم بسبب غارات العدوان في المنطقة.

وكان مواطنان اثنان استشهدا إثر استهداف طيران العدوان بصاروخ سيارة في منطقة العادي بمديرية حرف سفيان مساء الأحد.

وتأتي مجازر العدوان عقب إطلاق رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير مهدي المشاط مبادرة بوقف استهداف أراضي السعودية بالطيران المسير والصواريخ الباليستية والمجنحة وكافة أشكال الاستهداف.

وقال المشاط خلال كلمة له، ليل الجمعة، بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 21 سبتمبر “ننتظر رد التحية بمثلها أو أحسن منها في إعلان مماثل بوقف كل أشكال الاستهداف والقصف الجوي لأراضينا اليمنية ونحتفظ لأنفسنا بحق الرد في حال عدم الاستجابة لهذه المبادرة”.

وعقب المبادرة صعد طيران العدوان من غاراته على مختلف المحافظات اليمنية ليشن أكثر من مائة غارة جوية خلال الثلاثة الأيام الماضية، كما واصل خرق وقف إطلاق النار وارتكاب الجرائم في محافظة الحديدة، وهو ما اعتبره مراقبون ردا عمليا بالرفض عليها.