المشهد اليمني الأول |

نشرت صحيفة الجارديان البريطانية مقالا للكاتب البريطاني ديفيد ويرنغ قال فيه : عندما تدعم حكومتنا بحزم حملة القتل العشوائي في اليمن التي أودت بحياة الآلاف من الناس ، ويتم التعامل مع ذلك كحاشية سفلية في سياستنا وليس فضيحة وطنية ، فمن الواضح أن هناك خطأ كبير.

القصف الجوي السعودي – وغالبًا ما يكون عشوائيًا – هو المسؤول عن معظم القتلى المدنيين في اليمن، وهذا القصف يعتمد بالكامل على الدعم البريطاني والأمريكي، حيث  تزود الولايات المتحدة والمملكة المتحدة دول التحالف بالقنابل التي تسقط علي المدنيين كما تدرب طياريهم وتزود الطائرات التي تبقي في السماء للقصف بقطع الغيار والصيانة . أي فكرة أن أنظمة الأسلحة المعقدة هذه سوف تحل محلها ببساطة روسيا أو الصين إذا رفضت بريطانيا تقديم مثل هذا الدعم فهي غير صحيحة،الحقيقة هي أن واشنطن ولندن كان بإمكانهما إيقاف حرب السعوديين في أي وقت.

استمرار هذا الوضع الذي لا يمكن الدفاع عنه جزئيًا لأنه لم يتلق مستوى من الاهتمام السياسي يتناسب مع حجم الكارثة.

حكومتنا مسؤولة عن سياساتها الخاصة ، لكن الفشل في ممارسة الضغط الكافي عليها لإنهائها هو أمر نتحمله نحن أيضًا.