المشهد اليمني الأول/

تتواصل عمليات القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية وسلاح الجو المسير على مواقع وأهداف عسكرية سعودية مخلفاً خسائر بشرية ومادية جسيمة في ظل عجز تام عن صد الهجمات اليمنية.

وفي أحدث عمليات الصاروخية والمسير تعرض كل من مطار نجران ومعسكر قوة الواجب وتجمعات مرتزقة الجيش السعودي في نجران بالإضافة لقاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط وهدف عسكري هام غير معلن في خميس مشيط لعمليات نوعية خلال الساعات الماضية.

وأعلن متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع إطلاق القوة الصاروخية دفعة من صواريخ بدر١ الباليستية على المطار وقوة الواجب في نجران، مؤكداً إصابة الهدف بدقة عالية أدت لخروج المطار عن الخدمة وهرع سيارات الإسعاف إلى قوة الواجب.

وأشار العميد إلى أن العمليتان استهدفتا مرابض الطائرات الحربية والاستطلاعية في المطار وأهدافا عسكرية أخرى.

في السياق تعرضت تجمعات الجيش السعودي ومرتزقته المخدوعين قبالة السديس بنجران لقصف صاروخي بصاروخ قاصم الباليستي.

وأكد متحدث القوات المسلحة أن الصاروخ أصاب هدفه بدقة عالية، موضحاً أن الضربة تأتي بعد عملية استخباراتية دقيقة حيث كان يحضر العدو لزحوفات كبيره باتجاه مواقع الجيش واللجان الشعبية فى الحدود.

كما أعلن سريع تنفيذ سلاح الجو المسير عدة هجمات على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بعدد من طائرات قاصف 2k استهدفت أهدافاً عسكرية في القاعدة وقد أصابت أهدافها بدقة عالية.

وأعلن متحدث القوات المسلحة تنفيذ سلاح الجو المسير عدة هجمات بعدد من طائرات قاصف 2k استهدفت هدف عسكري هام فى خميس مشيط وكانت الاصابة مباشرة.

العميد سريع أوضح أن عمليات القوات اليمنية المسلحة مستمرة طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا، مؤكداً أنها عمليات تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وتم فيها إتخاذ كل الإجراءات اللازمة والوقائية لحماية المدنيين.