المشهد اليمني الأول/

أصدرت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزّة بيانًا حول اقتحام المجرم، رئيس وزراء كيان الاحتلال، بنيامين نتنياهو للحرم الإبراهيميّ الشريف في مدينة الخليل، معتبرةً إيّاه استفزازًا واستهتارًا لمشاعر شعبنا العربيّ الفلسطينيّ، كما شدّدّ البيان على أنّ إخلال الحكومة بتعهداتها بتوحيد عملية صرف الرواتب إمعانًا في سياسة التمييز، على حدّ تعبير البيان.

وفي التفاصيل جاء في البيان: عقدت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة اجتماعاً طارئاً توقفت خلاله عند الاعتداءات الإجرامية للاحتلال بحق الأسرى، وتدنيس المقدسات، وحصار غزة، وتهديد نتنياهو باقتحام الحرم الإبراهيمي الشريف مساء أمس الخميس، والتي تُشكّل استخفافاً واستفزازاً لمشاعر أبناء شعبنا وكافة المسلمين في أرجاء المعمورة، وبحثت أزمة رواتب موظفي القطاع واستمرار السياسات الحكومية الظالمة بحق القطاع

ووقّع على البيان كلاً من: حركة الجهاد الإسلامي، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حركة المقاومة الإسلامية حماس، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حركة المبادرة الوطنية، الجبهة الشعبية – القيادة العامة، جبهة التحرير العربية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا، طلائع حرب التحرير الشعبية، قوات الصاعقة، الجبهة العربية الفلسطينيّة، جبهة التحرير الفلسطينية، وحزب الشعب الفلسطينيّ.