المشهد اليمني الأول/

صحافية بلغارية تنشر دراسة تكشف فيها عن تشكيل أميركا فرقة عمل سرية تدعى “Smoking Gun” لنقل الأسلحة إلى اليمن وسوريا، وتقول مثبتةً بالوثائق، إنه تم نقل ما لا يقل عن 3 ملايين صاروخ وقذيفة هاون إلى سوريا أو اليمن، باستخدام برامج البنتاغون المختلفة كغطاء لإرسال هذه الأسلحة.

نشرت الصحافية “ديلانا غينانجيفا” البلغارية دراسة من جزئين نشرتها على موقع Arms Watch جاء فيها أن الولايات المتحدة الأميركية شكّلت فرقة عمل سرية تدعى “Smoking Gun” لنقل الأسلحة إلى اليمن وسوريا، وأكدت الدراسة أن واشنطن، تحت ستار برامج أخرى، نقلت ما لا يقل عن 3 ملايين قذيفة صاروخية وقذائف هاون من البلقان إلى الشرق الأوسط.

ووفقاً للدراسة فإن “الذخيرة التي اشترتها الولايات المتحدة لاحتياجات الجيش الأفغاني كانت في أيدي الإرهابيين، علماً أن وزارة الخارجية السورية كانت قد اتهمت واشنطن أيضاً بأنها تزود تنظيم داعش بالأسلحة، باستخدام بلدان ثلاث، بما في ذلك دول البلقان، وهذه ليست المرة الأولى التي تدان فيها الولايات المتحدة لمساعدتها الإرهابيين”.

وكان قد أوضح عضو الوفد الوطني عبدالملك العجري أن الولايات المتحدة الأمريكية شريك أساسي في العدوان وتتحمل مسؤولية قانونية وأخلاقية عن كل تداعيات العدوان والجرائم التي يرتكبها الطيران”. مضيفاً “إن أمريكا ترى أن وجود يمن قوي مناهض للهيمنة إلى جانب محور المقاومة سيقف عقبة أمام كل مشاريعها في المنطقة من أوسلوا إلى الشرق الأوسط الجديد والكبير إلى صفقة القرن التي يبشر بها صهر ترامب إضافة إلى ضمان أمن إسرائيل “.

وقالت الصحافية الإستقصائية في مقابلة مع قناة RT الروسية، إن “الوثائق المدرجة في الدراسة تكشف لأول مرة عن وجود مجموعة عمليات أميركية سرية، تم نشرها في كرواتيا عام 2017، ونقلت الأسلحة من كرواتيا إلى سوريا عبر قطر”.

وأوضحت أن “هذه المجموعة تعمل تحت رعاية قيادة قوات العمليات الخاصة الأمريكية SOCOM، وجهودها شكّلت شبكة كاملة من شحنات الأسلحة الدولية بمشاركة دول أخرى”.

ووفقًا لها، تشارك الشركات الأمريكية Sierra Four Industries و Orbital ATK و Global Ordnance و UDC في هذه العمليات.

وأثبتت الصحافية في دراستها مزاعمها، حيث أعادت نشر لقطة من مقطع فيديو دعائي لـ “داعش”، أعدته خلية في اليمن ونشر في يوليو/تموز 2019، يظهر فيه قذائف هاون عيار 82 ملم تحمل علامات M74 HE KV lot 04/18. وأوضحت أن الأحرف الخمسة الأولى إلى نوع الذخيرة، وتشير الأحرف KV إلى مكان تصنيع القذيفة، K تعني مصنع الأسلحة الصربي Krusik، و V تعني Valjevo أي مدينة فاليفو، حيث يقع المشروع. والأرقام 04/18 هو عضوية الحزب (04) وسنة الإصدار (2018).

كما واستشهدت بنسخ من الوثيقة التي بموجبها اشترت الشركة الأميركية Alliant Techsystems، التي تتلقى تمويلاً حكومياً، من شركة Jugoimport SDPR الصربية المملوكة للدولة مجموعة من 10500 قذيفة من طراز M74HE تحمل 04/18، وكانت فاتورة التسليم في 12 شباط/ فبراير عام 2018.

بالإضافة إلى ذلك، وفقاً لـ “غينانجيفا”، ففي أوائل عام 2017، حصلت شركة Alliant Techsystems الأمركية على أكثر من 105 ألف قذيفة من عيار 82 ملم من الشركتين الصربيتين Krusik و Jugoimport SDPR بحجة “تلبية احتياجات الحكومة الأميركية”، وبلغت قيمة الصفقة 8043975 دولاراً.

كان عنوان التسليم لهذه الصفقة مقراً مملوكاً للدولة في الولايات المتحدة في ولاية ميسوري.

كما تضمنت الوثائق توفير الذخيرة والأسلحة من بلغاريا، حيث لاحظت الصحفية أنه على فيديو “داعش” في اليمن، يمكن رؤية بنادق الهجوم AR-SF الخاصة بمصنع الأسلحة البلغارية Arsenal.

وفقًا لغيتانجيفا، تستخدم الولايات المتحدة خدمات العديد من الشركات لنقل الأسلحة، بما في ذلك شركة النقل الجوي الأذربيجانية Silk Way Airlines.

وتؤكد الصحفية أن الطائرات تترك الشحنات في قاعدة إنجرليك في تركيا، والتي يستخدمها الجيش الأميركي، ومن ثم يتم إرسال الطائرة إلى الوجهة فارغة.

بالإضافة إلى ذلك، شاركت شركتا Atlas Air و Kalitta Air في مخططات نقل الأسلحة.